“امل” و”الوفاء للمقاومة”: لا خلاف ولا تباين داخل الطائفة الشيعية حول خلافة الشيخ قبلان

عضو “كتلة التنمية والتحرير” النائب محمد نصرالله يقول لـ”المركزية” في هذا الصدد أن رئاسة المجلس الشيعي كما بقية الرئاسات الروحية في البلاد هي موضع أجماع لا خلاف كونها تمثل الى نظيراتها في الطوائف والمذاهب الاخرى ركيزة وطنية واساسية من دعائم العيش المشترك والواحد بين المكونات اللبنانية على تعددها وتنوعها.

 أضاف ردا على سؤال من المعيب الحديث عن خلافة الراحل الامام الشيخ عبد الامير قبلان وفتح باب الترشيح لرئاسة المجلس، هذا الصرح الديني والوطني قبل أقامة الذكرى الاربعين للوفاة، لذا ندعو الجميع الى ترك الامور لمسارها الطبيعي.

بدوره يؤكد عضو “كتلة الوفاء للمقاومة” النائب أنور جمعة لـ”المركزية” أن لا خلاف أو حتى تباينا داخل الطائفة الشيعية على هذا الاستحقاق الذي يفترض ان يكون محل أجماع وهو ما يعمل عليه بين المسؤولين والمعنيين.

مصادر المجلس تقول بدورها ان لا حديث في شكل رسمي عن خلافة الراحل قبل الذكرى الاربعين للوفاة التي تصادف في الرابع عشر من تشرين المقبل والتي تتم التحضيرات لاحيائها في مناسبة وطنية تليق بمقام الامام الراحل.

مقالات ذات صلة