البيطار متفائل ولن يستسلم!

سألت الديار أوساط القاضي بيطار حول ما اذا كان لا يزال متفائلا بامكان الوصول للحقيقة والعدالة وسط الحصار الذي يواجهه، فردت الأوساط بحزم جازمة: معروف عن طارق البيطار انه رجل صلب وعنيد ولا يخشى شيئا وهمه انو «تخلص هالقضية وتوصل لخواتيما «وهو بالتالي لا يزال متفائلا بامكان بلوغ هذا الامر ولا يستسلم رغم كل ما يحصل.

اما عما قيل عن تهديدات تلقاها البيطار من الحاج وفيق صفا وما اذا كان القاضي يخشى حياته وامنه الشخصي، علما ان حزب الله لا يزال على صمته ولا يزال اي مسؤول فيه يرفض اعطاء اي معطى واضح، فترد الاوساط بالقول: « من يعرف القاضي بيطار يدرك انه يؤمن بانو «بس نحكي عن اجهزة امنية فيعني عم نحكي جيش وقوى امن داخلي لا عن جهاز اخر لتختم بعبارة يرددها المحقق العدلي ويؤمن بها ومفادها: في ربنا هوي اعلى شي بالحياة.

مقالات ذات صلة