جواد عدرا لجمعية المصارف: على من افشل الخطة المالية و”الكابيتال كونترول” أن يصمت

كتب رئيس مركز الدولية للمعلومات تغريدات تناولت جمعية المصارف جاء فيها: “عمَّ الفرح قلوب اللبنانيين وساد الحبور إثر إطّلاعهم على بيان جمعية المصارف التي قررت أن حكومة دياب هي المسؤولة عن الإنهيار. نعم، قبل الرئيس دياب كانوا يسددون الودائع ولم يكن هناك هجرة ولا بطالة ولم تقفل المؤسسات. غدًا ستسدد الجمعية أموال المودعين غدًا سيعود الرخاء. وهكذا دعت جمعية المصارف الحكومة “..أن تبادر فوراً إلى تطبيق التزاماتها حسب بيانها الوزاري الذي لحظ استئناف فوري للتفاوض مع صندوق النقد الدولي..وإطلاق المفاوضات مع الدائنين لإعادة سداد التزامات الدولة..”
‏كيف ستسدد تلك الالتزامات؟ ومن عطّل التفاوض مع الصندوق؟ ولماذا لهجة الحزم أو الأمر؟
نعم، تتحمل حكومة دياب مسؤوليات عدة منها:عدم الاستقالة فور التبين أنه لن يكون هناك لا خطة مالية ولا كابيتال كونترول. الخطأ الأساس هو عدم قناعة الحكومة أنها تُستخدم كإستراحة لقوى السياسة والمال حتى تتعافى بعد غضبة تشرين وتتفق مع الخارج.
‏ولكن على من أفشل الخطة والكابيتال كونترول أن يصمت.

مقالات ذات صلة