حمود التقى وفدا من أهالي تعمير عين الحلوة: ما حصل جريمة وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم

إستقبل نائب رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان الدكتور بسام حمود في مركز الجماعة في صيدا، وفدا من أهالي منطقة تعمير عين الحلوة ومنطقة حي الطوارئ الذين تضررت منازلهم جراء الإشتباكات العبثية الأخيرة، ووضعوه في “الظروف الصعبة التي يعيشونها بعد الدمار والخسائر التي منيوا بها، وحال الخوف من تجدد الإشتباكات والتي يدفعوا ثمنها دائما من أمنهم واستقرارهم وأرزاقهم”.

وعبر حمود عن “أسفه لما حصل”، مشيرا إلى أن “الإشتباكات التي حصلت دفع أهالي المنطقة ثمنها لوحدهم ، وهذا ما يجب الا يتكرر، وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم أمام هذه الفاجعة”.

وقال:”همنا الأساسي في تلك اللحظة وقف هذه الجريمة التي تحصل بحق المنطقة وساكنيها، مع إدراكنا لحجم التداعيات التي ستنتج عن الإشتباكات. وبعد وقف إطلاق النار أجرينا إتصالات عدة وتحديدا مع الأطراف المعنية من أجل مد يد المساعدة للأهالي والتعويض عن الخسائر التي لحقت بممتلكاتهم وبيوتهم في هذه الظروف الإقتصادية والمعيشية الصعبة”.

وأكد “وقوف الجماعة إلى جانب الأهالي”، واعدا إياهم “بتقديم ما تستطيعه الجماعة لمساعدتهم بعد إجراء مسح للأضرار والخسائر في المنطقة”.

مقالات ذات صلة