آخ يا بعلبك!*

====كتب الدكتور جورج كلاس

الحدثُ المأساوي الذي وقعَ في بلدة الفَيْضَة_يونين ليلة الجمعة ٢٧ تموز ٢٠١٩..راحَ ضحيتَهُ أربعَةُ قتلى وعددٌ من الجرحى..وحلَّتْ الكارثَةُ على عائلات وقرى ومنطقة بعلبك_ الهرمل بكاملها..!

رَحِمَ الله الضحايا وصبَّرَ أهاليهم وشفى الجرحى من كل ضَيٍم..!

والمأساة ُ الأكبر هي حالةُ الصَمْتِ واللامبالاة عند كثيرٍ من المرجعيات و المسؤولين والمواطنين..!\

هُمُ فقط يتناقلون الخبرَ ويتأسفونَ بلا دَمْعٍ، بِلا بَكْوَة..!

لمْ نَسمعْ أن لبنانيا ً واحداً تأسّفَ و تضامنَ مع منطقةٍ متروكة ٍ للقَدَرِ ..وَحدها وسائل الإعلام تحدثت ْ وعلَّقتْ وإستَقصَتَ وصوَّرَتْ وعَدَّدتْ الجرائم وإتهمتْ السلاح َ المُتَفلُّت..فقط لا غير..!

* ملاحظة سوداء : أن ليس في لبنانَ مجتمع ٌ لبناني واحِد..! نحنُ قطاعات مجتمعيّة نلتقي على ( اللّامواطنة ) ونُنَظِرُ فيها..!
هلْ سمعتمُ أحداً قال: “آخ يا بعلبك”..!؟؟

منطقة #بعلبك_الهرمل ليست خارج َ الدولة ولا متمرّدة على القانون..! هي منطقة الكرامة ،هي أُمُ أبناء ِ الحكومة من عسكر وقُضاةٍ وحُماةِ العرض ِ والأرض، من زمن وزمان.. وستبقى حِصنَ الدولة ودعامة َ الوطن..!

مأساةٌ تقول بصوتٍ عالٍ : ليسَ كُلُّ لبنانَ يشْعرُ بِجُرحِ بعض ِ لبنان..!!

هذا مِقياسُ المواطنَة المفقودةِ.. والمنشودة..!

رحمتك يا رب ّ..إنصُتْ إلينا..لم نَعُدٍ نقوى على الصلاة. !!

* عميد كلية الاعلام في الجامعة اللبنانية سابقاً

مقالات ذات صلة