دعموش: الأهم هو تعاطى الجميع مع الحكومة كإطار لمتابعة هموم الناس وليس للمناكفة والمزايدات

لفت نائب رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ علي دعموش، في خطبة الجمعة الى انه “بالوعي والصبر والامل والسعي، استطعنا ان ‏نتجاوز الكثير من المراحل الصعبة والقاسية وان نصنع الانتصارات لشعبنا، ‏واليوم نصنع نصرا جديدا لبلدنا وشعبنا بكسر الحصار الاميركي المفروض على لبنان واستقدام النفط الايراني”.
وقال:”ان المستوى الخطير الذي بلغته الازمة الاقتصادية والمالية ‏والمعيشية في لبنان بسبب الحصار الاميركي والذي بات يهدد الامن ‏الاجتماعي للناس هو الذي دفع حزب الله الى اتخاذ قرار استيراد النفط ‏من ايران في الوقت الذي كان الجميع يتفرج على طوابير الذل أمام محطات الوقود من دون أن يحرك أحد ساكنا”.
واضاف: “قافلة الصهاريج المحملة بالمازوت الايراني التي شاهدناها ‏بالامس ما كانت لتكون لولا الدوافع الاخلاقية والانسانية التي يمتلكها ‏حزب الله والتي تأبى المهانة لأهلنا وشعبنا، وما كانت لتكون لولا قوة ‏المقاومة وبراعتها في ادارة الصراع وقدرتها على فرض المعادلات”.

ورأى الشيخ دعموش:” ان مشاهد الصهاريج سخفت تبجحات السفيرة الاميركية ‏واستعراضاتها الاعلامية بمساعدة لبنان، وكشفت زيف الادعاءات التي ‏كانت تقول بان حزب الله سبب المشكلة في لبنان، وأكدت ان المقاومة هي مصدر حل لمشاكل الناس وليست سببا في مشاكلهم وأزماتهم، وأنها أمانهم وسندهم وأملهم ومستقبلهم، وانها كما كانت حاضرة في الاستحقاقات الداهمة للدفاع عن لبنان وحمايته من العدو الصهيوني ‏والارهاب التكفيري، هي حاضرة بقوة في خدمة الناس وفي التخفيف من ‏معاناة الشعب اللبناني بكل اطيافه من دون التفريق بين منطقة واخرى أو طائفة وأخرى”.

وأكد دعموش “ان ما ينتظره اللبنانيون اليوم بعد تشكيل الحكومة هو ان تكون هذه ‏الحكومة بداية مسار لوقف التدهور والانهيار والانطلاق نحو معالجة الازمات ‏التي يعاني منها اللبنانيون”، معتبرا ان الأهم في هذه المرحلة هو أن يتعاطى الجميع مع الحكومة كإطار لمتابعة هموم الناس وحل مشكلاتهم ، وليس إطارا للمناكفة والمزايدات التي تضيع فيه هموم الناس ومصالحهم”.

مقالات ذات صلة