100 ألف دولار ثمن تطويع أي تلميذ ضابط في المدرسة الحربية؟!

قيادة الجيش تؤكد أن الكفاءة هي المعيار الوحيد للالتحاق بالكلية

تجدد الجدل حول قضية فساد سابقة أثيرت في عام 2017 في المدرسة الحربية في لبنان، وكشفت أن النجمة على كتف متخرج في الكلية الحربية كانت لها ثمن محدد، وهو ما دفع قيادة الجيش لتأكيد أن الكفاءة هي المعيار الوحيد للالتحاق بالكلية الحربية.

ويقول ضابط سابق لصحيفة “الشرق الأوسط”: “يُروى أن الثمن المتداول كرشوة لتطويع تلميذ ضابط يبلغ مائة ألف دولار”، ويضيف أنه “عندما بدأت تفوح رائحة السمسرات تغيرت وسيلة الدفع إلى السبائك الذهبية، بحيث لا يتعرض المرتشي إلى خطر رفع الرقابة عن حسابه المصرفي”.

ويعزو المصدر ذاته الأمر إلى أن “في البيئات الريفية كبعلبك والهرمل وعكار، يحلم الأهل بأن يصبح ابنهم ضابطاً، ولا يجد البعض بسبب غلبة العرض على الطلب والفساد المستشري، إلا الرشوة لتحقيق الحلم”.

ويؤكد مصدر سابق في الجيش اللبناني لـ”الشرق الأوسط”، أن “الفساد غير معمم في الجيش، إنما جرى استغلال للنفوذ أو الموقع العسكري، من قبل قلائل وفق مصالح مناطقية. وبقي العدد محدوداً جداً. حتى أن كثيراً من العاملين في المؤسسة ليسوا على اطلاع على ما يجري. وما شهدناه في السنوات الماضية من فساد في المؤسسة يعود إلى غياب النزاهة في مختلف قطاعات الدولة وإداراتها، وإلى تدخل السياسيين السافر في أمور هذه المؤسسة الوطنية”.

مقالات ذات صلة