هاشم التقى قاطني حي السلم من أبناء العرقوب: لتتحمل الدولة مسؤوليتها

أكد عضو كتلة “التنمية والتحرير ” النائب الدكتور قاسم هاشم أن “معاناة اللبنانيين واحدة في كل المناطق لأنها تطال قضاياهم الحياتية اليومية وتزداد حدة الازمات في المناطق النائية وخاصة أحزمة البؤس حيث يقطن أبناء المناطق التي تعرضت للحرمان والاهمال والعدوان الاسرائيلي مما دفع ابناء قرى العرقوب الى الانتشار في كل المناطق اللبنانية ومنها حي السلم والعمروسية حيث عانوا من ظلم دولتهم وعدم ايلاء هذه المناطق اي اهتمام فمن سكن هذه المناطق تحملوا الظلم الاجتماعي بسبب السياسات الحكومية الراعية لأبنائها”.

وقال خلال لقاء في حي السلم مع أبناء قرى العرقوب المقيمين في المنطقة: “نلتقي مع أبناء هذه المنطقة والآتين إليها من أطراف الوطن لتجمعهم المعاناة كعنوان أساسي بعيدا عن الانتماءات الطائفية والمذهبية لأنهم تحملوا دون تفرقة قساوة الايام وصعوبة الحياة. وما يعانيه أبناء هذه الحي يعبر عن مدى الحاجة الى ان تتحمل الدولة مسؤوليتها لتكون دولة الرعاية الاجتماعية لشعبها في ظل الظروف الصعبة ومعاناة الناس من أجل العيش بكرامة وعزة”.

أضاف: “إننا اليوم نمر في وطننا بظروف استثنائية على كل المستويات ولقاؤنا يأتي مع وجود حكومة جديدة واعدة فإن عليها مسؤوليات كبيرة لمقاربة قضايا الناس وإيلاء المناطق المحرومة الاولوية بدءا من البطاقة التموينية كي لا تغفل بعض السياسات أبناء هذه الاحياء لسبب أو لآخر. ولأنهم أكثر من يستحق الالتفات والانتباه لمعاناتهم وتأمين البنى التحتية التي يستحق الانسان في وطن يطمح اللبناني ان يشعر بأنه في وطن العدالة والإنسان”.

مقالات ذات صلة