حفل زفاف الممثل سعد حمدان و لولو خداج -بالصور

===كتب جهاد أيوب

حفل زفاف الممثل القدير، ومتعدد المواهب سعد حمدان على الناعمة، والجميلة لولو خداج أو “سيما” كما يدلعها سعد اول من أمس في مطعم ” غاردن دامور” عاليه جمع الأصدقاء والأحباب والاقرباء، وما استطاع المطعم من استضافة المحبين.

الزهور زينت القاعة، وصور سعد و لولو استقبلت الناس قبل أصحاب الدار، وفكرة مسرحية جميلة من زملاء الفنان كانت بديلة عن الزفة…كل ما قدم من عروض فنية كان مختلفاً … حتى ثوب العروس الزهري اختلف جمالاً وأناقة.

عرفت سعد حمدان مثقفاً، واعياً مؤمناً بالوطن وبالانسان وبدور الفنان في التغيير والتثقيف والتوعية.

الفن عند سعد مسؤولية، لا يكذب، ولا يستغيب الزملاء، وأحياناً يتنازل عن حقوقه حتى ينهي خلافات شخصية ومالية…هو متواضع رغم موهبته المتدفقة، هو حاسم رغم طيب تعامله…هو صديق لذلك ضاقت الصالة بمن حضر رغم زعل من لم يحضر، والكل اجمع على كلمة “مبروك تستاهل لولو يا سعد”.

سيما أو لولو سابقاً طيبة، مهذبة، واعية، مندفعة، تؤمن بأن الحياة للجميع، تناقش ولا تكل، عنيدة ولكنها لا تعرف الحقد، والجلوس بقربها متعة من الحوار ومن أن الحياة بألف خير…دائماً تريد أن تكون غير الكل، وتستحق أن تكون أميرة سعد حمدان، وفعلاً في العرس كانت أميرة في ثوبها الرائع، والزهر على الزهري زاده رونقاً…اما محياها لكل من حضر فكانت لفتة جميلة.

الاحباب غنوا، رقصوا، واستمروا حتى الثانية فجراً، وسعد غنى، و لولو رقصت… زملاء اطلوا مع نسائم المحبين، أهل الصحافة كانوا جميعاً، وعائلات أهل العرس كانوا أهل الدار…

مبارك زواجك يا سعد حمدان والذي طال انتظاره، ومبروك زواجك يا سيما خداج فالحياة اليوم مختلفة عن العزوبية وتستحقين الامومة…الف مبارك…

مقالات ذات صلة