البابا يلتقي غجر الروما السلوفاكيين في إحدى أفقر مناطق أوروبا

التقي البابا فرنسيس الثلاثاء أعضاء من أقلية غجر الروما التي تضم 400 ألف نسمة في سلوفاكيا خلال زيارة حي لونيك 9 الفقير في كوشيتسه في شرق البلاد، حسبما افادت “وكالة الصحافة الفرنسية”.

يقيم في هذا الحي المتداعي زهاء 4500 شخص في مكان يتسع لنصف هذا العدد فيما التيار الكهربائي والتدفئة والغاز والمياه الجارية لا تصل إلى الكثير من الأبنية بسبب عدم سداد الفواتير.

وقال بيتر بيسينيي أحد مسؤولي الرعية الساليزينية الكاثوليكية في لونيك 9 والمسؤول عن رعية غجر الروما في أبرشية كوشيتسه “زيارة الحبر الأعظم لمكان لا يريد أحد التوجه إليه، أمر رائع”.

وأوضح في تصريح لـ”وكالة الصحافة الفرنسية” ان “من الصعب إيجاد مدرسين في لونيك 9 أو كهنة مستعدين للعمل فيه فيما البابا يأتي إلى هذه المنطقة الصعبة”.

في الأسابيع التي سبقت زيارة البابا، نظفت سلطات المدينة الحي وأجرت تصليحات على الطريق المؤدية إليه.

ويقول رودولف موسوروف (66 عاما) احد سكان لونيك 9 إن زيارة البابا تشكل “معجزة. سيحمل لنا بركة الرب”.

ويعيش نحو 20 % من غجر الروما في سلوفاكيا في فقر مدقع في أكثر من 600 حي متداع خصوصا في جنوب البلاد البالغ عدد سكانها 5,4 ملايين نسمة، وشرقها.

وتسجل سلوفاكيا الشرقية أحد أدنى إجمالي ناتج محلي للفرد في الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة