في محالّ الصيرفة والسوق السوداء مشتعلة… بعد هبوطه عاد الدولار للارتقاع

تراجع الدولار في السوق السوداء أكثر من 4 آلاف ليرة لبنانية منذ صباح اليوم. وبعد تشكيل الحكومة تزاحم المواطنون إلى محال الصيرفة لبيع دولاراتهم تخوفاً من تراجع إضافي في سعر صرف الدولار، بخاصة أنهم ادّخروا بعض الأموال بالعملة الصعبة لبيعها قبل موسم المدارس والجامعات بهدف تسديد الأقساط.
ولاحقاً عاد الدولار وارتفع إلى 16 ألفاً و800 ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.

أمام هذه المشهدية، أكّدت الخبيرة بالشأن النقدي الدكتورة ليال منصور لـ”النهار” أنّه “يترتب على المواطنين التريث قبل الاتجاه لبيع دولاراتهم، لأنّه تراجع وهمي ولا مبرر له سوى أنّ بعض أركان السلطة يستفيدون من بث الأجواء الإيجابية في سوق الصرف”.

وشرحت منصور أنّ “تشكيل الحكومة خطوة إيجابية لكنها غير كافية لحلّ الأزمة النقدية، بل يجب أن نترقب كيف ستتفاوض الحكومة مع صندوق النقد الدولي، وطريقة معالجتها للأزمة الاقتصادية الحادّة”.

وسألت منصور: “هل يبيع الصراف الدولار بـ15 ألف ليرة أم أنه يكتفي بالشراء من المواطنين فحسب”.

(النهار)

مقالات ذات صلة