عوض ل”الجديد”: رئاسة الجمهورية فوجئت باقتراح ميقاتي “حكومة الاقطاب” وأبدت الارتياب بشأنها!

الرئيس المكلف لم يستبعد كليا حكومة ال" 24 " وكرر رغبته في التعاون مع عون

في اول رد فعل من رئاسة الجمهورية على اقتراح الرئيس نجيب ميقاتي تشكيل حكومة أقطاب من 14 وزيرا قال المشرف على موقع الانتشار الزميل ابراهيم عوض ل “الجديد”، في حوار مع الزميلة كلارا جحا ،أن نتيجة الاتصالات التي أجراها مع بعبدا اظهرت ان لا علم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون بهذا الاقتراح ولم يفاتحه أحد بالأمر. وثمة من اعتبره “انقلابا” على كل ما تم التفاهم عليه بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، فيما رأت أوساط قريبة من رئاسة الجمهورية أن في هذا الاقتراح عملية التفاف على العهد وتطويقه تعطيلا للإصلاحات المنوي اجراؤها والأهم المضي بالتدقيق الجنائي الذي يشمل الجميع أي حاكم مصرف لبنان والوزراء والمجالس..كما أن الأسماء المذكورة في هذه الحكومة تظهر أن لا وجود فعلي لرئيس الجمهورية فيها ولا ل”التيار الوطني الحر ” وان كان المقترح ان يتمثل بالنائب ابراهيم كنعان.

ولدى سؤاله عما ذكر اليوم في بعض الصحف بأن حقيبة الاقتصاد عطلت عملية التشكيل جراء الطلب عليها من قبل عون وميقاتي اجاب عوض بأن “حكومة الأقطاب” لا “الاقتصاد ” هي التي قد تطيح بالتشكيل وصولا إلى اعتذار ميقاتي وهذا ما يتخوف منه كثيرون.

وعن جدية ما نشر في “النهار”، عن “حكومة الاقطاب” وموقف الرئيس ميقاتي منها، أوضح عوض أنه لم يصدر تكذيب من مكتبه الإعلامي بهذا الشأن بل ذهب موقع ” لبنان 24″ المدعوم من ميقاتي إلى حد القول بأنه يجوجل الأفكار والمقترحات التي يراها الأفضل للإنطلاق بحكومة فاعلة ومنتجة وفقا للقواعد التي وضعها أبان التكليف. كما ذكر في الوقت نفسه ان حكومة ال “24” لم تستبعد بعد وهو على جهوزية للتعاون والعمل مع رئيس الجمهورية لتأليف حكومة لكنه أخذ على التعطيل والتأخير اللذين يحولان دون إنجاز المهمة حتى الان.

مقالات ذات صلة