إزالة أكوام النفايات من شوارع بيروت

أفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت في بيان بأنه “نظراً للصعوبات التي تجتازها مدينتنا الحبيبة بيروت والأزمات المتلاحقة التي تعصف بكل القطاعات البنيوية وكان آخرها قطاع النفايات ومصدر هذه الأزمة واحد وهو إنهيار سعر العملة الوطنية وإرتفاع أسعار المحروقات والنقص الحاد في مخزونها الأمر الذي إنعكس على العقد الموقع بين بلدية بيروت وشركة رامكو لناحية كنس وجمع النفايات حيث إرتفعت الأكلاف عشرات المرات مما زاد في صعوبات المتعهد وبالتالي قدرته على القيام بواجباته، بحيث إرتفع على سبيل المثال سعر تنكة المازوت من عشرين ألف ليرة بتاريخ توقيع العقد الى ما يفوق الاربعمائة الف ليرة لبنانية في الوقت الحاضر ناهيك عن إرتفاع أسعار العناصر الأخرى الداخلة في تحديد السعر”.

وأضافت: “وحيث أن هذه الأمور  تؤلف قوة قاهرة وتخرج عن قدرة المتعهد وعن قدرة البلدية  على تحملها ، لذلك قرر الطرفان  بالإتفاق المتبادل بينهما التعاون والتلاقي لمواجهتها رحمةً بالمواطنين. وسيتم درس السبل القانونية المتاحة من ضمن العقد لحل هذا الإشكال”.

وقالت: “وبغية رفع الضرر عن المواطنين قام محافظ بيروت القاضي مروان عبود بتشكيل فرق من عناصر فوج الإطفاء والحرس وموظفي البلدية وعمالها لمساعدة المتعهد شركة رامكو على إزالة النفايات من شوارع بيروت وهو شخصياً يشارك بتلك الحملة لأن الأساس بالنسبة إليه هي صحة وسلامة أهل بيروت ، في ظل إنقطاع الكهرباء وسائرالخدمات”.

وتابعت: “كما أكد عبود أن المشكلة هي مشكلة وطنية لا تقتصر  على مدينة بيروت فحسب وهي مشكلة وجودية تهدد كيان الوطن بالعموم ومدينة بيروت بالخصوص”.

وختمت بيانها قائلة: “وفي الختام نرجوا من المواطنين الكرام التفهم ومن المسؤولين  العمل على حل أزمة المحروقات وإنهيار سعر صرف العملة ، وهما المسبب الأساسي لسائر المشاكل المتفرعة ومنها أزمة النفايات ، وسيقوم المحافظ بالإتصال بكافة المسؤولين في الدولة لطلب المساعدة لحل هذه الأزمة”.

 

 

مقالات ذات صلة