استطلاع رأي اللبنانيات واللبنانيين حول قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران

60% يؤيدون، 22% يعارضون، 65% سيقدمون على شراء البنزين/المازوت الإيراني بالتأكيد في حال وصوله

في سبيل معرفة موقف اللبنانيين من قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران ومدى استعدادهم لشرائه، أجرت الشركة الدولية للمعلومات بين 23-25 آب 2021 استطلاعا عبر الهاتف لرأي عينة ممثلة من اللبنانيين مؤلفة من 800 شخصا توزعوا على مختلف المناطق والطوائف والشرائح العمرية (انظر وصف العينة).

1.     ما هو موقفك من قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران؟ 60.1% يؤيدون القرار أظهرت الإجابة على هذا السؤال أن 60.1% من اللبنانيين يؤيدون قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران، مقابل 22.3% للمعارضين و17.6% فضلوا التزام الحياد (رسم رقم 1).
وفي تفاصيل الإجابات السابقة تبعا للفئات العمرية، نلاحظ ارتفاعاً في تأييد قرار حزب الله المتعلق استيراد البنزين والمازوت من إيران مع ارتفاع الفئات العمرية للمستطلعين. فقد ذكر 50% فقط من المستطلعين الذين هم في الفئة العمرية21-29 سنة تأييدهم لهذا القرار لترتفع النسب بشكل عام مع تقدم العمر فتبلغ 62.1% للذين هم في الفئة العمرية 60-69 سنة و71.5% للذين هم في الفئة العمرية 70 عاماً وما فوق (جدول رقم 1).

أما في تفاصيل الإجابات على هذا السؤال تبعاً للجنس، فقد أظهرت نتائج الاستطلاع تأييداً أكبر لدى المستطلعين الرجال لقرار حزب الله (64.8%) 44.2% مؤيد بشدة و 20.6% مؤيد، مقابل نسبة (53.2%) لدى النساء، 40.3% مؤيد بشدة و19.9% مؤيد. (جدول رقم 2)

كما أظهر الإستطلاع ترابطاً مهماً بين الموقف من تأييد قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران أو معارضته تبعا لطائفة المستطلع. فقد بينت النتائج أن أكثر المعارضين بشدة لهذا القرار هم من المستطلعين الموارنة (21.1%) والكاثوليك (19.4%) والسنة (13.5%)، في حين تنخفض نسبة المعارضة الشديدة للقرار إلى 8.7% للمستطلعين الدروز و1.7% فقط لدى المستطلعين الشيعة (جدول رقم 3).

2.     في حال وصل البنزين والمازوت من إيران، ماذا سيكون موقفك؟65.1% مستعدون لشرائه بالتأكيد أعرب حوالي ثلثي المستطلعين (65.1%) عن استعدادهم لشراء البنزين والمازوت المستورد من إيران في حال وصوله، مقابل 14% ربما يقدمون على شرائه ونسبة 14% أخرى ذكرت أنها لن تقدم على شرائه أبداً (رسم رقم 2).

وفي تفاصيل الاجابات وفقاً للفئات العمرية، نلاحظ ارتفاعاً في الإستعداد الأكيد لشراء البنزين والمازوت المستورد من إيران مع ارتفاع الفئات العمرية للمستطلعين. فقد ذكر 57.4% من المستطلعين الذين هم في الفئة العمرية21-29 سنة استعدادهم بشكل مؤكد على شراء البنزين والمازوت المستورد من قبل حزب الله من إيران في حال وصله الى لبنان، لترتفع النسب بشكل عام مع تقدم العمر فتبلغ 69.2% للذين هم في الفئة العمرية 50-59 سنة و67.9 % للذين هم في الفئة العمرية 70 عاماً وما فوق (جدول رقم 4).

وعند توزيع الاجابات على هذا السؤال تبعا للجنس، فقد اظهرت نتائج الاستطلاع نسبة استعداد أعلى لدى المستطلعين الذكور لشراء البنزين/ المازوت الإيراني (68.8%) مقابل نسبة 59.7% لدى الإناث (جدول رقم 5).

أما توزيع النتائج وفقاً لطائفة المستطلعين، فقد أظهر أن أعلى نسبة من الرافضين لشراء البنزين والمازوت الإيراني هم من المستطلعين الكاثوليك (22.2%) والموارنة (19.8%) والسنة (17%)، في حين تنخفض نسبة الرفض لهذا الموضوع الى 8.7% للمستطلعين الدروز و6.1% فقط لدى المستطلعين الشيعة (جدول رقم 6).

3.     الموقف حيال شراء البنزين الإيراني تبعاً للموقف من قرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من ايران؟21.7% من المعارضين بشدة للقرار سيقدمون على شراء هذا البنزين الى حد ما
أعربت الغالبية الكبرى من المستطلعين المؤيدين لقرار حزب الله استيراد البنزين والمازوت من إيران استعدادهم بالتأكيد لشراء هذا البنزين/المازوت في حال وصوله (84.9% من المؤيدين و96.9% من المؤيدين بشدة). في المقابل، ذكرت نسبة 21.7% من المعارضين بشدة لقرار حزب الله ونسبة 29.1% من المعارضين استعدادهم الى حد ما لشراء البنزين/المازوت المستورد من إيران مقابل نسبة 54.3% و41.9% تباعاً التي أكدت عدم شرائها لهذا المازوت بالمطلق (جدول رقم 7).

وصف العينة
جرى الاستطلاع عبر الهاتف في الفترة ما بين 23-25 آب 2021، وشمل عينة من 800 مستطلع توزعوا على مختلف المحافظات اللبنانية على الشكل التالي:
تبعا للجنس: 45% اناث -55% ذكور

تبعا للشرائح العمرية: 15.3% من 21-29 سنة، 22.8% من 30-39 سنة، 22.3% من 40-49 سنة، 22.8% من 50 -59 سنة، 13.5% من 60- 69 سنة و3.5% من 70 سنة وما فوق.
تبعاً للطائفة: ماروني 20.3%، أرثوذكس 7%، كاثوليك 4.5%، أرمن أرثوذكس/كاثوليك 2.8%، سنة 28.8%، شيعة 28.6%، دروز (5.8%)، علوي (0.9%)، انجيلي (0.4%) وأقليات مسيحية 1.1%.

لقراءة الاستطلاع كاملا اضغط الرابط

استطلاع حول النفط الايراني

مقالات ذات صلة