خلية الأزمة في المنية الضنية عرضت لأزمة المحروقات وتوافقت على خطة حل

عقدت لجنة الأزمة المصغرة في قضاء المنية – الضنية اجتماعا في مقر القائمقامية في بلدة سير، بمشاركة النائبين جهاد الصمد وسامي فتفت.

وأشار المجتمعون في بيان على الاثر، إلى أنهم “عرضوا الأزمة التي يعاني منها المواطنون على مختلف الصعد الإقتصادية والإجتماعية، لا سيما موضوع نقص المحروقات، والإزدحام والإشكالات التي تقع يوميا أمام المحطات وما أسفرت عنه من قتلى وجرحى من مختلف المناطق، إضافة إلى انقطاع الكهرباء بشكل دائم، وموضوع تأمين المازوت للمولدات التي توقف معظمها عن العمل”.

ولفت البيان الى أنه “بعد التداول تم الإتفاق على إلزام أصحاب محطات الوقود في الضنية بالفتح بصورة يومية، من الساعة الثامنة لغاية الثانية عشر ظهرا، باستثناء يومي السبت والأحد في حال تزويد المحطات بالمحروقات، وذلك اعتبارا من يوم الإثنين الواقع فيه 30/8/2021، وتقوم البلديات بالتنسيق مع أصحاب المحطات بوضع خطة لتنظيم وقوف المواطنين أمام المحطات بشكل يخفف الإزدحام والإشكالات المتكررة، بالإضافة إلى تأمين سلامة المرور والتنسيق مع القوى الأمنية عند الضرورة”.

وذكر البيان أنه “تم التوافق على تشديد المراقبة من قبل الأجهزة الأمنية المعنية من خلال إجراء الكشف على خزانات الوقود والتزام أصحاب المحطات بدوام العمل واتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالفين، لا سيما مصادرة الكميات التي تخزن خلافا للحد المسموح به، ومنع تعبئة وبيع الغالونات، وإحالة الجداول التي وردتنا من بلديات القضاء، والتي تتضمن أعداد المولدات وحاجتها من مادة المازوت، إلى الجهة المعنية بواسطة محافظ لبنان الشمالي، على أن يتم استلام المازوت تحت إشراف ورقابة البلدية”.

وأكد أنه “سيتم متابعة تنفيذ هذه المقرارات بالتنسيق الأسبوعي من أعضاء اللجنة”.

مقالات ذات صلة