البلديات وإتحاداتها تقترح مع منظمات اممية مشاريع إنمائية جديدة لدعم حاجات مجتمعاتها الملحة

قدم ممثلون عن البلديات وإتحادات البلديات من إتحاد بلديات الفيحاء وإتحاد بلديات المتن الشمالي والساحلي والاوسط وإتحاد بلديات صور، إقتراحات مشاريع للجهات المانحة والشركاء في المشاريع الإنمائية وكذلك لمجتمعاتهم وعامة الجمهور من خلال البث المباشر.

ففي إطار الجهود المبذولة لدعم مجتمعاتها، تطرح البلديات وإتحادات البلديات مشاريع لتمويل الخدمات الأساسية ومشاريع التنمية الإقتصادية المحلية، كجزء من احدى نشاطات مشروع التمكين البلدي (MERP) وهو مبادرة مشتركة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية (Un-Habitat) وممول من الصندوق الائتماني الإقليمي للإتحاد الأوروبي إستجابة للأزمة السورية “صندوق مدد”.

وأقامت 17 بلدية، خلال تطوير مقترحات المشاريع، بالإضافة إلى إتحادي بلديات الفيحاء وصور وبالمشاركة مع المجتمع المحلي حلقات، تدريبية مكثفة حول تطوير المقترحات عن بعد، نفذتها مؤسسة رينه معوض وهي الجهة المنفذة لهذا النشاط. هذا النهج وفق بيان، ساهم بتطوير المهارات، وتطوير القدرات وتمكين البلديات والإتحادات من تطوير إقتراحات للمشاريع المستقبلية ولحجز مكانة أفضل تمكنها من جذب التمويل الخارجي.

وقالت المستشارة التقنية المسؤولة في مشروع التمكين البلدي مرايا دي فنج: “في حين أن الهدف الرئيسي لمشروع التمكين البلدي هو تنفيذ الخدمات الأساسية ومشاريع التنمية الاقتصادية المحلية التي تفيد المجتمعات، مثل المشاريع التي تركز على مزارع الطاقة الشمسية أو إنشاء أسواق زراعية، فإننا نقوم بذلك من خلال تمكين البلديات وتزويدها بالقدرات والأدوات اللازمة لدعم مجتمعاتهم، ليس فقط الآن ولكن أيضا في المستقبل. يظهر نهجنا أنه مع القليل من الدعم، تكون البلديات وإتحادات البلديات قادرة بشكل كبير على تطوير مقترحات عالية الجودة للمشاريع التي تدعم مجتمعاتها وإنها ملتزمة بشدة بالقيام بذلك.”

وقال جياناندريا فيلا، مسؤول الإدارة المحلية في بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان: “كان اليوم فرصة مهمة للبلديات واتحادات البلديات الـ 19 لتقديم مقترحات للخدمات الأساسية والتنمية الاقتصادية المحلية ، من أجل تأمين التمويل في إطار مشروع التمكين البلدي (MERP) وكذلك من خلال الجهات المانحة الأخرى”. في خطوة تالية، يقوم مشروع التمكين البلدي بدعم تنمية وتنفيذ ثمانية مشاريع بلدية ومشروعين من إتحادات البلديات حتى عام 2022. هذا ويسعى مشروع التمكين البلدي لدعم المشاريع غير المختارة لتأمين الدعم عبر شركاء ممولين آخرين من خلال “المعرض البلدي”.

مقالات ذات صلة