تخوف من ضربة اسرائيلية واسعة تطال مواقع لبنانية!

لم يتبلغ لبنان أي تحذير رسمي من الولايات المتحدة أو فرنسا بشأن احتمال قيام كيان الاحتلال الإسرائيلي بشنّ هجوم على مطار بيروت أو المرفأ أو معبر المصنع الحدودي مع سوريا، بعدما زعم مندوب الاحتلال لدى الأمم المتحدة داني دانون، أن السلاح الإيراني يصل إلى “حزب الله” عبر الموانئ البرية والجوية والبحرية، وأن بعض الأسلحة الواردة هي لتطوير الصواريخ الإيرانية في مصانع أُنشئت في لبنان، على حدّ زعم دانون، بجسب ما ذكرته صحيفة “الشرق الاوسط”.

وبحسب معلومات حصلت عليها الصحيفة، نقل مسؤولون عن مراجع دولية أنه في حال حصول اشتباك أميركي – إيراني، يمكن أن تطلب القيادة الإيرانية من “حزب الله” شن غارات ضد أهداف إسرائيلية.

وقالت المصادر اللبنانية، وفق ما اشارت الصحيفة، “عدا عن هذا الاحتمال ليست هناك معلومات موثقة حول احتمال ضربة إسرائيلية”.

وكان إبراز دانون خريطة ملونة بالأهداف، دافعاً إلى قلق مسؤولين لبنانيين من أن مداخلته أمام مجلس الأمن يعني أن تل أبيب تجهز ضربة واسعة تشمل المطار والمرفأ والمصنع. إلا أن أحد الرؤساء أبلغ زملاء له خلال التداول بكلام دانون أنه في مطلق الأحوال يجب التيقظ والحذر ليس فقط عن الرصد والتجهيز العسكري بل يجب استنفار الدبلوماسية لتجري اتصالات عاجلة ودائمة مع واشنطن وباريس ولندن وموسكو وبكين من أجل الضغط على تل أبيب لمنع أي عدوان جديد نتيجة للنزاع الأميركي الإيراني.

وقالت المصادر: “إن رد مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة السفيرة آمال مدللي، على السفير الإسرائيلي ضروري بالسياق الذي ورد فيه لكنه غير كافٍ”، ورأت أنه على وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن يستدعي سفراء الدول الكبرى أو أن يذهب شخصياً إلى نيويورك ويخاطب العالم، منبهاً إلى الخطر الإسرائيلي الدائم على لبنان”.

مقالات ذات صلة