غضب أمام “المعلومات” في الأشرفية… وتلويح بالتصعيد!

يتجمع عدد من أهالي شهداء انفجار مرفأ بيروت أمام مقر شعبة المعلومات قرب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في الأشرفية احتجاجا على استدعاء الناشط ويليام نون و14 آخرين في قضية اقتحام منزل النائب طارق المرعبي وللمطالبة بالافراج عن سائر الموقوفين الذين تم توقيفهم منذ يومين.

وانضم الى اهالي الضحايا عشرات المتظاهرين من ضمنهم محامون ورفعوا الشعارات الداعية لاطلاق الموقوفين وكشف المسؤولين الذين تسببوا بانفجار 4 آب بدلا من اعتقال الناشطين، وسط غضب شديد من المعتصمين.

وقال المحامي واصف الحركة للـ”mtv”: “كمحامين نقول إنّ المجرم هو السلطة وما يقوم به المواطنون هدفاً مشروعاً ومنازل المسؤولين هدف مشروع ونعلم أن الاتهامات الموجّهة هي اتهامات كاذبة”.

وأكد نون أننا “لا نُهدّد ولا نخاف وسنُكمل وفليفعلوا ما يُريدون وسنُخبرهم ما حصل عند الدخول إلى منزل المرعبي”.

وقال للـ”mtv”: “إما أن نقف وقفة عزّ أو “ستّين عمرنا ما نعيش” ودماء أخي لن تذهب هدراً”.

وهدد المشاركون بتصعيد تحركاتهم في حال تم توقيف أي من المستمع إليهم.