طوابير الذل مستمرة… وقطع الطرقات متواصل

كأنه كتب على اللبناني ان يعيش حياته واقفا في الصف منتظرا دوره بدءا من الخبز مرورا بالدواء وصولا الى الغاز والبنزين وغيرها. ولا يمر يوم من دون طوابير الذل.

فمنذ الصباح أفادت غرفة التحكم المروري بأن حركة المرور كثيفة على الطرق كافة بسبب التوافد الى محطات المحروقات. وسجلت اشكالات على عدد الدقائق بين المواطنين المنتظرين في صفوف تطول لكيلومترات.

في الشمال، تُعاني مناطق عدّة أزمة انقطاع المحروقات والكهرباء، حيث أفاد عدد من المحتجّين على قطع طريق الضنيّة – طرابلس في محلّة الفوار، أمام مركز النافعة، من قبل محتجّين على فقدان مادتَي البنزين والمازوت، وعلى العتمة الشاملة والتردّي الاقتصادي.

أمّا مداخل ومخارج جبل محسن فهي مغلقة بالكامل، وتمّ انتزاع أغطية الريغارات والمسبّعات من أماكنها، منعاً لأيّ حركة في المنطقة. كذلك أُغلقت مداخل ومخارج شارع سوريا في التبانة بشكل كامل، إلى جانب مداخل ومخارج مفرق المنكوبين، في حين أقفل الجيش طلعة جسر الملّولة وسكّة الشمال منعاً للإشكالات في المنطقة.

كذلك، تمّ قطع أوتوستراد المنية على خلفيّة تعبئة البنزين بين صاحب إحدى المحطات في المنطقة والسائقين. وجرى قطع دوّار مراح السراج باتّجاه أوتوستراد بخعون الجديد، بسبب عجقة محطّة الرياحين، ممّا أدّى إلى تحويل السير إلى الطريق القديمة.

وتمّ قطع أوتوستراد البالما بالاتجاهين من قبل بعض المحتجّين بعدما قاموا بتوقيف صهريج مازوت، وعملوا على إفراغ حمولته.

جنوبًا، عمد مواطنون غاضبون على قطع الطريق في محلة الهلالية وكذلك في محلة عبرا شرق صيدا بمستوعبات النفايات والسيارات وتجمعوا وسط الطريق احتجاجا على انقطاع الكهرباء المستمر وتقنين المولدات، عدا عن تردي الاوضاع المعيشية والاقتصادية.

“المركزية”

مقالات ذات صلة