تثبيت سعر صرف الدولار: توقع الكارثة منذ العام 1997

أعادت “الدولية للمعلومات” نشر بيان لجواد نديم عدره صدر في صحيفة “النهار” في كان الاول العام 2001، وجاء فيه: .. الجريمة الكارثة لقد تم تثبيت سعر النقد منذ العام 1997 (1 دولار = 1,500 ليرة تقريباً) وتمويل عجز الدولة عبر سندات خزينة ذات فائدة باهظة (معدل 3 أضعاف الفوائد العالمية). وقام «السياسي» بحشر جماعته في الدولة، فسكتت عنه الإدارة المالية (التي هي هو) المتضامنة المتكافلة مع كبار المصرفيين والمتمولين (الذين هم هي)، فتستدين السلطة منهم لتستمر، ويدينونها ليستمروا، خالقين حلقة مفرغة محكمة الإغلاق على الوطن والمواطن. وإذا بالنظام المصرفي يغدو غير قادر على الاستمرار دون أرباح سندات الخزينة التي، إذا استمر «النظام السياسي – المالي» باستصدارها، سينهار هو تحت وطأتها. فإذا بالحلقة المحكمة على الشعب تشتد أيضا على من أحكمها.

مقالات ذات صلة