علي حمدان: التنسيق بين “امل” و”التيار” موجود في أكثر من محطة

معالجة "حادثة قبرشمون" تكون بالمصالحة.. ولبنان يعاني ازمة اقتصادية مستفحلة

اشار مستشار رئيس مجلس النواب علي حمدان الى “ان جزءا من حل الازمة في “حادثة قبرشمون” هو المصالحة، والاشكال له طابع سياسي وامني، ويجب ان يكون هناك قناعة لدى الجميع بالمصالحة”.

واكد حمدان في تصريح تلفزيوني، ان “حركة امل” و”التيار الوطني الحر” هما “ضمن التحالف الاوسع واحيانا التنسيق يختل، ونحن امام مرحلة جديدة والتنسيق موجود في اكثر من محطة بأسهم اعلى من اي فترة سابقة، والمطلوب ان يعمم الموضوع على الجميع، وهذا ما يسعى له رئيس المجلس نبيه بري لانه يعرف مدى خطورة الاوضاع على البلد، وقد آن الاوان لوضع ولادة الحلول على السكة، خصوصا اننا امام استحقاق موازنة العام 2020، وهذه الموازنة هي خطوة اولى في مسار الالف ميل”.

واعتبر ان “لبنان يعاني من ازمة اقتصادية مستفحلة، والموقع الذي نحن فيه منذ 8 سنوات نعيش في ازمات وحروب متواصلة”، واوضح ان “المعالجة التي نعتمدا بعصر النفقات يجب ان يستمر عبر مشاريع “سيدر” الانتاجية”.

ولفت الى ان “عامي 2019 – 2020 هما لاستشكاف النفط وتثبيت ما هو متوقع في موضوع النفط ونقل لبنان من موقع الى اخر”، مشيرا الى “اقتراح قانون زراعة القنب الهندي الذي يعود للبلد بمليارات الدولارات في السنوات الخمس المقبلة”.

مقالات ذات صلة