ماغي بو غصن خضعت لعملية إزالة ورم في الدماغ

رغم علمها باصابتها.. شاركت بحفل مصالحة الفنانات وهي بحالة انهيار

أجرت الممثلة ماغي بو غصن، عملية جراحية في الدماغ لاستئصال ورمٍ حميد، وتكلّلت العملية بالنجاح، ولا تزال ماغي في إحدى مستشفيات بيروت، تخضع لرعاية مركّزة تحت إشراف فريق طبّي بإدارة الدكتور يوسف قمير.

وكان الممثل طارق قد فاجأ مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدة صادمة على “تويتر” عن بو غصن قائلاً: “بدي اطلب منكن طلب و من قلبي، اليوم كل واحد ع طريقتو يصلي ل ماغي بو غصن، و يبعتلا طاقة ايجابية و حب و يضويلا شمعة..”.

وتابع طارق سويد قائلاً: “ماغي انت قوية و رح ترجعي اقوى و أجمل و نحن كلنا حدك ومنحبك”.

وكانت ماغي قد اكتشفت قبل سنوات وجود ورم في الرأس، إلا أنّ الفحوصات أثبتت أنّه ورم حميد، ولم يكن يحتاج إلى استئصال بسبب صغر حجمه، وكانت تخضع سنوياً لصور للرأس لتبيان حجم الورم، إلى أنّ قرّر الأطباء العام الماضي إجراء الجراحة، وأدخلت ماغي إلى غرفة العمليات، وخضعت لبنج عام، ولدى إجراء صورة للرأس، تبيّن أن حجم الورم تقلّص، ما دفع بالطبيب إلى إلغاء العملية، على أن تخضع ماغي لصورة بعد عام.

ورفضت بو غصن السّفر إلى أميركا، بعد إرسالها صور الأشعة إلى كبار الأطباء للوقوف على رأيهم، وكان الرأي الموحّد بأنّ إجراء العمليّة في أقرب وقت أمر لا بدّ منه، ما دفع بماغي إلى اتّخاذ الخيار بالبقاء في لبنان وبإجراء العملية في واحدة من أهم مستشفيات بيروت لثقتها بالجسم الطبّي اللبناني.

وكانت الممثلة قد تلقّت خبر ازدياد حجم الورم، قبل يومين من الحفل الذي كانت قد أعدّته لمصالحة الفنانات اللبنانيات، بحسب ما أوردته مجلة “سيدتي” وكانت مصابة بانهيار، إلا أنّها تماسكت وحضرت الحفل، وبعدها بأسبوع تواجدت في حفل أقامته الممثلة ستيفاني صليبا بمناسبة عيد ميلادها، كما سافرت وهي في وضعٍ نفسي سيّء للغاية إلى تونس حيث تمّ تكريمها.

مقالات ذات صلة