بعد التلاسن أمس مع مي شدياق… يعقوبيان: ما كان لازم رد

غردت النائبة المستقيلة بولا يعقوبيان عبر حسابها الخاص على “تويتر”، قائلة: “الرد على الصديقة مي شدياق رغم انه هادي وفيه مسايرة ويمكن لازم يكون اقوى، لكن انا بعتبر انو كان تسرع مني حتى لو ظلمتني ما كان لازم رد، لان مي بحد ذاتها قضية بتمثلني وبتعنيني على مستوى اهم بكتير من زواريب السياسة الرخيصة ومن الاحزاب وتوظيفاتن لكل شي”.

وكانت الوزيرة السابقة مي شدياق قد غردت هلى حسابها عبر “تويتر”, كاتبة: “صارت واضحة مين عم بيكب مصاري ومال سياسي ليضل ضيف على الإعلام والشاشات! مش ضروري يكون مصدره سفارات!”.

وأضافت: “ممكن يكون أشخاص! نيال يللي عندو ممّول! نفس الكلام! نفس الاسطوانة! الهجوم على الطوائف عن بو جنب! خلط الامور ببعضها! ادعاء العلمانية وتشويه المفاهيم! رغي رغي! ما زهقتوا! والله زهقنا”.

بدورها ردت يعقوبيان على شدياق في تغريدة على حسابها عبر “تويتر”, كاتبة: “فاقد الحجة بيرد بالشخصي متل مي وعلي حجازي”.

وأضافت, “فاقد الحجة يبحث عن اسكات اي صوت بيخربط الاعيب احزاب السلطة وبيفضح العلاقة المصلحية المتبادلة بين كلن يعني كلن لا يا مي انت ادرى”.

وتابعت: “يللي بيدفع بيطلع لحالو مش مع اربع ضيوف! معروف مين بيشتري اعلام وذمم وبوزع جوائز ترضية مناصب ووزارات وتوظيفات”.

 

مقالات ذات صلة