حلّوا عن محمد الصفدي

أمل زيد حمزة

لدى كل استحقاق يتعلق برئاسة الحكومة يتداول اسم الوزير والنائب محمد الصفدي كمرشح للرئاسة.. والمقربون من الوزير الصفدي يدركون حق الإدراك انه لا يعنيه في هذا الموضوع غير مصلحة البلد ومصلحة الشعب اللبناني الذي يغرق في ازمات عصيبة خانقة على كافة المستويات لا يعلم غير الله خواتيمها.. 

المقرف والمثير للاشمئزاز خبر رماه المصطادون في المياه العكرة مفاده ان اسم محمد الصفدي يتم تداوله لتولي تاليف حكومة إنقاذية.. وهؤلاء المصطادون الفاشلون معروفون ومكشوفون، واكاذيبهم تنزع القناع عن وجوههم العفنة وبواطنهم الخبيثة، وهدفهم من وراء نشر هذه الاضاليل النيل من محمد الصفدي ومحاولة حرقه، ولطالما عمدوا الى استخدام هذه الاساليب القذرة لبلوغ هذه الغاية وإزاحة الصفدي من طريقهم باية وسيلة، وما اعتمادهم الافتراءات والإشاعات إلا الخوف من رجل يعتبر منافسا شرسا في حلبة الصراع على رئاسة الحكومة.. ولكن غباءهم وحقدهم وغياب ضميرهم اعمى بصرهم وبصيرتهم، وبدل ان يلتفتوا الى الازمات المتراكمة فوق راس البلد والمواطنين والسعي الى اجتراح الحلول ومد يد العون والمساعدة في هذه الظروف القاهرة تراهم يتلهون بفبركة اخبار من نسج خيالهم المريض.. ولم يكتفوا بتسريب خبر مضلّل للراي العام بل عمدوا الى فتح حساب مزوّر باسم محمد الصفدي على تويتر للإمعان في بث اخبار كاذبة وملفّقة على لسانه.. فبئس الايادي وبئس العقول التي تتقن فن الكذب وتبدع في التزوير.

محمد الصفدي نفى نفيا قاطعا صحة الخبر المسرّب، واكد انه لم يتلقّ اي اتصال ولم يتواصل مع اي كان في شان رئاسة الحكومة.. كما نبّه مكتبه الإعلامي من حساب تويتر المزيّف والحق الخبر بالرابط الحقيقي لحساب الصفدي على تويتر.

اطمئنوا ايها الزاحفون الى كرسي الرئاسة.. ويا ليتكم تحبون بلدكم بقدر ما تعشقون هذا الكرسي المشؤوم..

محمد الصفدي يخاف الله.. فخافوه… و”كبيرة” عليكم ان تحرقوه.

حلّوا عن….. محمد الصفدي. حلّوا

مقالات ذات صلة