معلومات “الانتشار”: بعبدا لم تسمع من الحريري عن انسحابه من الجلسة اذا طُرح المجلس العدلي.. لكن وصلها خبر بهذا الخصوص!

رئيس الحكومة يرفض البتة اللجوء إلى التصويت.. وارسلان يسأل: "لماذا هذا الخوف؟!"

لم تسفر اللقاءات والاتصالات التي أجراها ويجريها رئيس الحكومة سعد الحريري مع جميع الأطراف المعنية في “حادثة قبرشمون” عن التوصل الى حل أو تفاهم بامكانه “فك الأسر” عن عقد جلسة لمجلس الوزراء، حيث يتمسك الفريقان الرئيسان، “الحزب التقدمي الاشتراكي” و”الحزب الديمقراطي اللبناني”، بموقفيهما المتعارضين، إذ يرفض الاول إحالة القضية الى المجلس العدلي، فيما يصر الثاني على ذلك مع قبوله بطرح الموضوع على التصويت داخل الجلسة والإذعان لأي نتيجة جرّاءه، سواءً بالموافقة على الاحالة أو استبعادها.

وكانت وسائل اعلامية ذكرت أن “الرئيس الحريري لا يرفض طرح موضوع المجلس العدلي على مجلس الوزراء فحسب، بل ذهب الى حد إبلاغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حين التقاه أخيراً، أنه سينسحب من الجلسة اذا ما طرح الأخير المسألة من خارج جدول الأعمال”. وفي معلومات “الانتشار” أن “رئيس الحكومة لم يتلفظ بمثل هذا الكلام أمام رئيس الجمهورية، لكن وصل للقصر الجمهوري خبر فحواه أنه لا يقبل البتّة طرح مسألة المجلس العدلي على مجلس الوزراء”.

ويُشار في هذا الاطار أن المكتب الاعلامي للحريري لم يصدر أي توضيح بما ورد، لجهة النفي أو التأكيد، كذلك حاول “الانتشار” الاستفسار عن الموضوع من أوساط الحريري الا أنها امتنعت كذلك عن الرد.

وفيما تردد أن حلفاء رئيس “الحزب الديمقراطي اللبناني” النائب طلال أرسلان (“التيار الوطني الحر” – “حزب الله”) دخلوا على خط الوساطة لاقناع أرسلان بغض النظر عن المجلس العدلي بعد إحالة القضية الى المحكمة العسكرية، أوضح وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية القاضي سليم جريصاتي لـ”االانتشار” أن “التيار الوطني الحر” أول من طالب بالمجلس العدلي لتولي القضية. وهو ما فتئ يكرر طلبه هذا الذي لم يتوقف عنه لحظة مع الاشارة الى قبوله بأي نتيجة في حال طرح الأمر على التصويت.

كذلك يؤكد “حزب الله” على لسان مسؤول بارز فيه أنه مع إحالة “حادثة قبرشمون” الى المجلس العدلي. ويعتبر أنه “سواءً كان هناك كمين أم لا، فإن ما جرى كاد يؤدي الى ضرب السلم الأهلي”.

بدوره، يُبدي أرسلان استغرابه للتعنت القائم الرافض للمجلس العدلي ويقول: “ليتهم يجيبونني لماذا هم خائفون من هذا المجلس؟!”.

مقالات ذات صلة