قضية الطفلة جوري السيد تتفاعل لدى الشأن العام… لإعلان حالة طوارئ صحية!

لا تزال قضية الطفلة البريئة جوري السيد تتفاعل وسط الشأن العام فقد غرد النائب الدكتور محمد الحجار عبر حسابه على “تويتر”: “مشاهد تفكك وانهيار الدولة تتوالى ونتيجتها واحدة: قهر، ذل وخسارة أرواح بريئة كان آخرها الطفلة جوري السيد. ليس الوقت ولا المكان للخوض في لعبة المسؤوليات، فالكل وإن بنسب متفاوتة مسؤول من موقعه ولا خيمة فوق رأس أحد. بداية وقف مسلسل التحلل، تأليف حكومة تنال ثقة الداخل والخارج وإلا الخراب”.

كذلك غرد النائب بلال عبدالله عبر حسابه على “تويتر”: “تراجع إمكانات العناية الاستشفائية والدوائية سيكون له تداعيات خطيرة على الأمن الصحي للمواطن. فقدنا البارحة الطفلة جوري، ولم نستطع تأمين سرير عناية لها، وهناك العديد من الحالات المرضية والعمليات تتأجل بسبب هذه الأزمة. دعونا وندعو إلى حال طوارئ صحية، وعلينا جميعا تحمل مسؤولياتنا”.

وكان الوزير السابق ايلي ماروني قد غرد امس كاتباً: اليوم توفت الطفلة الملاك جوري لأنو ما في دوا ، والحبل عالجرار ،وهني المسؤولين بفسادهم وإستهتارهم وعمالتهم وخيانتهم . ربي سامحني لأني عم قلك ما تسامحهم

مقالات ذات صلة