الغريب قبل لقائه الحريري: جاهزون لحضور أي جلسة يدعو إليها رئيس ​الحكومة​

ليتخذ كل فريق الموقف الذي يريده وعلى الوزراء الاختيار أين سيصوتون مع القتل او ضده؟

سأل وزير ​الدولة​ لشؤون ​النازحين​ ​صالح الغريب​ “ما الذي دفع المعنيين على ارتكاب ما ارتكبوه في ​قبرشمون​”، مؤكداً “اننا جاهزون لحضور أي جلسة للحكومة يدعو إليها رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ ولسنا مع تعطيل الحكومة على الاطلاق ولدينا القناعة التامة انه لدينا الحق الكامل بطرح موضوع ​المجلس العدلي​ على ​مجلس الوزراء​ وليتخذ كل فريق الموقف الذي يريده وعلى الوزراء الاختيار أين سيصوتون، مع القتل او ضد القتل؟”.

ولفت، في حديث إلى تلفزيون “الجديد”، قبل أن يلتقي، مساء اليوم، رئيس الحكومة سعد الحريري، إلى “أننا علمنا من ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ أن هناك توجها لطرح موضوع المجلس العدلي على طاولة مجلس الوزراء ولكن من خارج جدول الاعمال”، مشيراً إلى أن “ما يؤلمنا ليس فقط استهداف شخصنا ولا سقوط شهيدين عزيزين على الجميع بل ما يؤلمنا أيضا هو التحريض الموجه والاغتيال السياسي والتشويه وما هو بعيد كل البعد عن العادات والاصالة المعروفية الاصيلة ونحن لا نرضى ان يستخدمنا احد ضد أحد ولسيا حصان ترواضة لأحد ضد أحد”.

وحرص على التشديد بأن “لدينا حرص كبير على الجبل ولكن لن نساوم على دماء الشهداء والبريء لا يخشى أي ​محكمة​”، مشيراً إلى أنه “على الحريري مسؤولية وطنية عليه تحملها وانا وزير في حكومته وتعرضت لما تعرضت إليه وهو يعرف معنى الدم والشهادة ونأمل منه أن يختار لمصلحة من وإلى حانب من سيكون، هل فقط سيكون إلى جانب السياسية أو إلى جانب الحق؟”.

وفي حديث تلفزيوني آخر، أوضح الغريب أن “المحكمة العسكرية ممر إلزامي وليست البديل عن المجلس العدلي”.

مقالات ذات صلة