اجتماع هام لكتلة المستقبل اليوم… هل حسم الحريري قراره؟

علمت “السياسة” الكويتية من أوساط ديبلوماسية عربية في بيروت، أن الوساطة القطرية المستجدة في ما يتصل بالأزمة الحكومية في لبنان، تأتي استكمالاً لمساعي الدوحة من أجل إصلاح ذات البين بين القيادات اللبنانية، وبما يساعد على إزالة العقبات من أمام ولادة الحكومة، مشيرة إلى أن وزير الخارجية القطرية لا يحمل معه إلى بيروت أي مبادرة للحل، وإنما سيعمل من أجل تقريب المسافات، أملاً بالإسراع في التأليف، وهو سيكون واضحاً بأن بلاده مستعدة لتقديم كل دعم للبنان، في حال جرى التوافق على تشكيل حكومة في أقرب وقت، لأن وضع لبنان بالغ الخطورة، ولا يمكن الانتظار أكثر من ذلك.

وفي الوقت الذي استكمل الرئيس المكلف سعد الحريري لقاءاته مع المسؤولين، شارحاً موقفه من التأليف، وفي ظل استمرار تمسك فريق العهد بمطلبه الحصول على الثلث المعطل، أكدت مصادر قيادية في تيار المستقبل لـ”السياسة”، أن ” اجتماع الكتلة اليوم، سيحدد مسار الأمور على الصعيد الحكومي”، مشيرة إلى أن “الرئيس الحريري وضع كل الاحتمالات على الطاولة بما فيها الاعتذار”.

وأضافت: “لا معطيات استجدت تسمح بإمكانية إحداث خرق في جدار التشكيل، لأن فريق العهد لم يتراجع عن مطالبه وفي مقدمها اشتراط حصوله على الثلث المعطل، وهذا أمر لا يمكن أن يسهل عملية التأليف”.

مقالات ذات صلة