مدير عام المصلحة الوطنية لنهر الليطاني لبى دعوة رئيسة الجامعة الإسلاميّة بزيارة مقرها في الوردانية

تلبية لدعوة رئيسة الجامعة الإسلاميّة في لبنان أ.د. دينا المولى، قام مدير عام المصلحة الوطنية لنهر الليطاني الدكتور سامي علوية بزيارة مقر الجامعة في الوردانية على رأس وفدٍ ضمّ مستشاريه ورؤساء أقسام المصلحة : المهندس نسيم بو حمد، المهندس غسان جبران والمهندسة حنان بيضون .

وعقد لقاء موسّع ضمّ الى رئيسة الجامعة ود. علوية والوفد المرافق كل من: أمين عام المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ومساعد رئيس مجلس أمناء الجامعة أ. نزيه جمّول ، مدير مجمع الوردانية أ.د. عبد المنعم قبيسي ، عميد كليّة الهندسة أ.د. محمد عياش، عميد كليّة الإقتصاد وإدارة الأعمال د. علي حايك، بالإضافة الى رؤساء الأقسام وأعضاء الهيئة التعليمية في كلية الهندسة.

ورحّبت الرئيسة المولى بالمدير العام علوية بإعتباره من أهل الجامعة وليس ضيفاً ، كونه كان أستاذاً محاضراً وما زال يشرف على العديد من مشاريع التخرج لطلاب الجامعة، شاكرةً له والوفد المرافق زيارتهم للجامعة التي تضع إمكانيّات كلياتها لا سيما كلية الهندسة والحقوق وإدراة الاعمال بتصرّف مصلحة الليطاني للإستفادة المتبادلة من خلال فرق عمل من أساتذة وطلاب يقدمون خبراتهم العلمية والعملية.

واستعرضت الرئيسة المولى الاختصاصات الهندسية التي يمكن للمصلحة الإستفادة منها، وخاصة المدنية والمساحة منها، مؤكدة أهمية الذكاء الصناعي في تقديم حلول للمشاكل التي تواجهها مصلحة الليطاني.
وبعد التعارف المتبادل بين الحضور باختصاصاتهم العلمية، شكر د. علوية الرئيسة المولى على دعوتها، مؤكداً اهمية التعاون والإستفادة من خبرات الاساتذة والطلاب في بعض المشاكل التي تواجه مصلحة الليطاني وإيجاد الحلول المناسبة لخدمة المجتمع.

و عرض علوية لمجالات التعاون مع الإختصاصات الحقوقية من خلال وضع مراسيم تطبيقية لحماية الحدود النهرية ومنع التعديات، لافتا الى سبل التعاون مع كلية الإقتصاد وإدارة الأعمال من خلال برامج المحاسبة والمعلوماتية، مشيرا لحاجات المصلحة لمهندسي مساحة زراعيين وتقنيين ،مشددا على ضرورة وجود خبراء في عملية الصرف الصناعي وإيجاد حلول مناسبة تمنع تلوث نهر الليطاني، واضعاً قواعد بيانات أمام الباحثين للإستفادة منها ، مشيرا الى أهم الاعمال التي يمكن البدء بها، انطلاقا من زيارة ميدانية لأنفاق سد القرعون ومعاينتها والكشف على جوانات السد لمعرفة فعاليتها وكمية تسرب المياه، وصولا لإظهار حدود بحيرة القرعون.

ورحب أ. نزيه جمول بالمدير علوية والوفد المرافق والحضور مثنياً على نشاطه وعمله الدائم لما فيه المصلحة العامة مؤكداً على اهمية التعاون بين الجامعة ومصلحة الليطاني وتحويل اتفاقية التعاون الى واقع للإستفادة المتبادلة بين الطرفين.
و رحب العميد عياش بمدير مصلحة الليطاني والحضور شاكرا رئاسة الجامعة كل الدعم التي تقدمه مؤكداً على أهمية التعاون بين الجامعة ومصلحة الليطاني في كافة المجالات الممكنة وطرح إمكانية إجراء طلاب الكلية لمقرر التدريب الصيفي للإستفادة من المجالات المتاحة لهم فضلا عن إمكانية إجراء مشاريع بحثية في أي طرح أو مشكلة تواجه مصلحة الليطاني.

كما وعرض رؤساء الأقسام والأساتذة في كلية الهندسة مجالات التعاون بينهم وبين مصلحة الليطاني إن من الناحية العملية (زيارات ميدانية- دراسة بنية السد-وضع حدود لبحيرة القرعون- تفقد النفق-…) أو من الناحية البحثية والإستفادة من قاعدة البيانات التابعة لمصلحة الليطاني في هذا المجال، وإتفق المجتمعون على لقاء قريب تقوم فيه مصلحة الليطاني بعرض مفصل عن المصلحة (أقسامها –عملها- المشاكل التي تواجهها ) وذلك للإستفادة من مجالات التعاون بشكل أفضل.

وفي الختام، تم توقيع مذكّرة تعاون بين الرئيسة المولى والمدير الدكتور علوية تلاها أخذ صور تذكارية مع الحضور.وتنص الاتفاقية على تعاون الفريقين في مجال إشراك أخصائيين من المصلحة الوطنية لنهر الليطاني والجامعة الإسلامية في لبنان في ورش عمل خاصة بمواضيع التعاون المذكورة لإنتاج برامج إنمائية مشتركة. وتتولى المصلحة الوطنية لنهر الليطاني المهام التالية:

تزويد الجامعة الإسلامية في لبنان بالمعلومات المتوفرة اللازمة عن قياسات تدفق الأنهر والينابيع وأعماق المياه الجوفية ونوعية وكميات المياه وإنتاج الطاقة الكهرومائية تمهيدا لإنتاج البرامج المعلوماتية المتعلقة بنمذجة المياه وتحديد نطاق الحدود النهرية لمجرى نهر الليطاني والروافد الرئيسية التابعة له.

وضع فريق فني متخصص للتعاون مع الفريق التابع للجامعة الإسلامية في لبنان ضمن الفريق المشترك المشكل بين المصلحة والجامعة الإسلامية في لبنان.

نشر نتائج الأبحاث مع الإشارة إلى اسمي المؤسستين، بالإضافة الى التزام المصلحة بتمكين طلاب الجامعة من اجراء الأبحاث والاطلاع على البيانات والتدريب المستمر في مشاريع الري ومعامل توليد الطاقة الكهرومائية ومحطات القياسات المائية.

فيما تتولى الجامعة الإسلامية المهام التالية:

مساعدة المصلحة بوضع نموذج (MODELE) لدورة المياه (بمختلف مراحله) في حوض الليطاني السطحي والجوفي ويتضمن النموذج المقترح مستوى التبخر، الترسب، الفيضانات والتخزين، فضلا عن تحديد حدود الأملاك النهرية لمجرى نهر الليطاني والروافد الرئيسية التابعة له وإستملاكات المصلحة في المناطق التي يتم تحديدها من قبل الفريق الفني المشترك.
مساعدة المصلحة الوطنية لنهر الليطاني وتزويدها بأنظمة المعلوماتية او الالكترونية التي من شأنها تحسين إدارة المياه وتحسين الإنتاجية في معامل الطاقة الكهرومائية ورفع مستوى التحكم والحماية في المعامل وتحسين إنتاجية المولدات، و التعاون مع المصلحة الوطنية لنهر الليطاني بغية تحديد مجموع الرواسب منذ تاريخ إنشاء سد القرعون، عبر استخدام التقنيات المتوفرة لدى الجامعة وذلك لتحديد كمية الترسبات.

ويعمل بهذه الاتفاقية لمدة خمس سنوات. وهي قابلة للتجديد أو التعديل بالطرق الخطية وبرضى الفريقين حكماً.
وجال الوفد في المجمع الجامعي في الوردانية وابدى الدكتور علوية دهشته واعجابه بالمجمع من حيث روعة البناء والتجهيز والمختبرات، و اولمت الرئيسة على شرف الدكتور علوية والوفد المرافق.

مقالات ذات صلة