لقاءٌ بين الحريري ورؤساء الحكومات السابقين…اياً منهم لم يغيّر في موقفه ومختلف السيناريوهات ما زالت مطروحة

تزامناً، مع ما بلغته حدّة الازمة المعيشية على اكثر من مستوى، لا يبدو للمراقبين انّ هناك اي سيناريو لمقاربة ازمة تشكيل الحكومة بأي صيغة واضحة يمكن ان تؤدي الى مخرج، تردّد الحديث عنه في الساعات الماضية، التي واكبت عودة الرئيس المكلّف سعد الحريري الى بيروت.

وكشفت مصادر مطلعة لـ«الجمهورية»، انّ الحريري واصل مشاوراته بصمت وتكتم، وعقد لقاء الكترونياً عبر تطبيق «زووم» مع رؤساء الحكومات السابقين خُصّص للبحث في الخطوة التي يمكن القيام بها في المرحلة المقبلة للخروج من حال المراوحة المتفاقمة، بعدما زادت من ثقل تردداتها على اوضاع البلاد والعباد.

وقال أحد المشاركين في اللقاء لـ«الجمهورية»، انّه لم ينته الى اي خطوة نهائية، وانّ مختلف السيناريوهات ما زالت مطروحة من دون ان يتقدّم اي خيار على آخر. وإن عاد الى المرحلة السابقة، كشف انّ اياً من رؤساء الحكومات لم يغيّر في موقفه، وان ما دار النقاش حوله ما زال محصوراً بالمواضيع إيّاها التي نوقشت في لقائهم الاخير قبل ثلاثة أسابيع.

وعلى هذه الخلفية عينها، قالت المصادر، انّ الحريري واصل مشاوراته مع دار الفتوى وأعضاء من المجلس الاسلامي الشرعي الاعلى، بعدما وعدهم في لقائه معه قبل ثلاثة اسابيع بالبقاء على تواصل معهم، من دون ان يستقر الرأي على موقف نهائي.

مقالات ذات صلة