ترامب: إعتقال الإيرانيين 17 شخصاً مجرد أكاذيب جديدة

طهران: إعترفوا جميعاً بالتجسس لصالح واشنطن وسنعدم عدداً منهم

نفى الرئيس الأميركي أن يكون الـ17 شخصاً الذين أعلنت إيران اعتقالهم، اليوم الإثنين، جواسيس لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وقال ترامب عبر صفحته الرسمية على موقع “تويتر”: “مجرد أكاذيب جديدة وتضليل إعلامي (مثل قضية إسقاط الدرون) من نظام ديني يسقط بقوة ولا يعرف ما الذي سيفعله”.

وأضاف ترامب مهددا السلطات الإيرانية: “اقتصادهم ميت، والأمر سيتدهور بشكل كبير. إيران تمر بفوضى كاملة!”.

وكانت طهران اعتقلت سبعة عشر شخصاً ووجهت إليهم تهمة التجسس لصالح الـ”سي آي أي”، وفاقاً لما ذكرته وزارة الاستخبارات الإيرانية.

وفي مستند وزارة الاستخبارات أن إيران ألقت القبض على شبكة تجسسية تابعة للاستخبارات الأميركية واعتقلت 17 مشتبها به، وقد اعترفوا جميعا بالتجسس لصالح واشنطن إذ أغرتهم الاستخبارات المركزية الأميركية أغرتهم بـ”السفر إلى أميركا والحصول على وظيفة جيدة” بالإضافة إلى المال الذي سيقدم لهم.

وقالت الوزارة إن ضباطا في CIA جندوا المدانين في عدة دول أجنبية بينها الإمارات وأفغانستان وتايلاند والنمسا وسويسرا، موضحة أن “الجواسيس” المعتقلين كانوا يعملون في “مراكز حساسة وحيوية” في المجالات الاقتصادية والنووية والبنية التحتية والعسكرية والإلكترونية وكذلك في القطاع الخاص المرتبط بها.

وأعلنت إيران عدة مرات العام الحالي عن تفكيك خلايا تجسس عاملة لصالح الاستخبارات الغربية وخاصة الولايات المتحدة.

وتحدثت الوزارة عن أن مهمة المتهمين كانت الوصول إلى معلومات سرية في مؤسسات حساسة بالإضافة إلى القيام بعمليات استخبارية وتقنية وأنه سيتم إعدام عدد منهم.

في هذا السياق، تشهد العلاقات بين الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية في إيران توتراً متصاعداً على خلفية العقوبات الأميركية وحشد واشنطن قواتها في المنطقة ما يلامس نشوب الحرب.

مقالات ذات صلة