فاعليات استنكرت الاعتداء على الدكتورة بيطار على محطة وقود في زفتا

إستنكر تجمع الأطباء والتجمع الوطني الديموقراطي، في بيان، “الاعتداء الدامي الغاشم الذي تعرضت له الناشطة البارزة في انتفاضة 17 تشرين، عضو المكتبين التنفيذيين لتجمع الاطباء والتجمع الديموقراطي البروفيسورة دولت بيطار، وإبنها مصمم الأزياء مجد ظاهر خريج الجامعة الأميركية، على يد مجموعة من المواطنين المحميين من قبل بعض قوى الأمر الواقع، أمام محطة الوقود في بلدة زفتا – النبطية”.
ولفتا الى أنه “تم معاينتهما من قبل الطبيب الشرعي في النبطية الدكتور احمد ضاهر، الذي سلمهما تقريرا طبيا. كما تم تسجيل محضر بالدعوى المقدمة ضد المعتدين من بيطار وإبنها، في مخفر زفتا، مدعما بصور ووقائع موثقة للاعتداء الآثم عليهما”.

وجددا دعوتهما مجلسي نقابتي الاطباء في بيروت و طرابلس، الى “استعجال تحريك مشروع قانون حصانة الطبيب، لدى الكتل البرلمانية والإسراع بعرضه على الهيئة العامة لإقراره”.

رابطة أطباء النبطية
بدورها، استنكرت “رابطة أطباء محافظة النبطية”، الاعتداء على الدكتورة بيطار وابنها، واعتبرت أن “هذه الحادثة المؤلمة التي تحز بالنفوس وتجرح الصميم الانساني لبشاعة المنظر وهول مفاعيله بالاعتداء على الطبيبة دولت بيطار وابنها الذين كانوا يقفون بدورهم في طابور الذل على محطة الذل”.

وشددت على أن “كل تعد على طبيب هو تعد على كل الجسم الطبي، وندعو القضاء الى أن يتحرك ليأخذ كل ذي حق حقه وينال المعتدي جزاءه ليكون عبرة لمن اعتبر”، شاكرة محافظ النبطية الدكتور حسن فقيه و”كل من يقف الى جانبنا للحصول على حقوقنا وحفظ كرامتنا”.

مقالات ذات صلة