رائد خوري: الطبقة السياسية تشتري الوقت من أموال المودعين الى موعد الانتخابات

كشف الوزير السابق رائد خوري في تصريح “ان الطبقة السياسية في لبنان تشتري الوقت من أموال المودعين الى موعد استحقاق الانتخابات النيابية، وقال: “لا أتوقع رفع الدعم نهائيا عن المواد الأساسية وانه على الرغم من إقرار البطاقة التمويلية ولكن تمويلها لم يؤمن ، فإذا كان من إحتياطي المصرف المركزي هذا يعني دعم الناس من أموالهم”.

واعتبر خوري “ان المستثمرين على استعداد لإعادة أموالهم لإنقاذ البلد، شرط وجود حكومة جديدة لديها خطة واضحة تعيد الثقة بالبلد”.وأشار الى “أن المصارف التجارية ملزمة بتطبيق تعاميم المصرف المركزي والبنوك ستبدأ بتطبيق التعميم 158 ابتداء من اليوم الاول من تموز 2021″.

وعن الإنهيار الذي نشهده اليوم، قال خوري :”الانهيار ناتج عن عجز في موازنة الدولة وعجز في الميزان التجاري وعجز في ميزان المدفوعات، والحل يبدأ بسلسلة اجراءات أهمها:” تشكيل حكومة تنفتح على جميع الأطراف، توزع الخسائر، وتضع خطة إقتصادية تحول إقتصادنا من ريعي إلى منتج وخطة ماكنزي جاهزة”.

وختم خوري:”ان القطاع المصرفي هو جزء من الإقتصاد والممول الأكبر له، وإنهيار القطاع جراء سياسات الدولة المالية العشوائية من تثبيت سعر الصرف وغياب إقتصاد منتج”.

مقالات ذات صلة