خيبة أمل فرنسية من الواقع اللبناني!

أكّد مطّلعون لـ”نداء الوطن” على الموقف الفرنسي أن الرئيس ايمانويل ماكرون يشعر بخيبة أمل كبيرة من تعامله مع الواقع اللبناني، وهذه الخيبة تنقسم إلى عدّة أقسام أبرزها:

أولاً: الخيبة من الطبقة السياسية التي يعتبر أنها غدرت به ولم تفِ بالتزاماتها.

ثانياً: الخيبة من عدم قدرة فرنسا على المونة على الزعماء اللبنانيين، حيث أن رئيس جمهورية فرنسا يبذل كل ما بوسعه من أجل إنقاذ الوضع وسط لامبالاتهم أو إنتظارهم كلمة سرّ تأتي من دول يتبعون لها، وبالتالي فإن فرنسا فقدت دور الأم “الحنون” التي تمون على أبنائها.

ثالثاً: هناك عتب فرنسي على الشعب اللبناني الذي لم يلاقِ مبادرة ماكرون أو يدعمها، ولا يزال هناك قسم كبير من الشعب يتبع الزعماء الذين أوصلوه إلى الهاوية.

مقالات ذات صلة