صادق النابلسي: لا جديد في ملف تشكيل الحكومة وهناك مراوحة واضحة

أشار أستاذ العلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الشيخ صادق النابلسي في مقابلة له ضمن برنامج “هنا بيروت” مع جوزفين ديب أن “لا جديد في ملف تشكيل الحكومة وهناك مراوحة واضحة إلى جانب تموضع سياسي ولا أحد يستطيع تقديم أي شيء”.
واعتبر النابلسي أن “الحل مبهم على المستوى الداخلي والخارجية والمطروح حالياً مبادرة الرئيس بري ولا إنسداد بالافق ولكن الجمود واضح ولا حرارة بالاتصالات”.
ولفت أنه “لا يمكن لحزب الله أن يقدم حلولاً بملف تشكيل الحكومة في حال المراوحة الحالية وهو يعمل على تقريب وجهات النظر وتبريد الاجواء بين الوطني الحر والمستقبل والابتعاد عن استحقاقات الانتخابات النيابية والرئاسية”.
وحذر من أن “بعض الجهات الداخلية والخارجية تريد استخدام الشعب كوقود لتنفيذ أجندات سياسية،  بـ 17 تشرين تظاهر الشعب بسبب فرض 6 دولار على “واتساب” واليوم الدولار يحلق ولا نرى تظاهرات”.
كما شدد وقال  “أنا مع كل محتج من أجل لقمة العيش ولكن ضده عندما يقطع الطريق ويعتدي على الأملاك العامة”.
وبخصوص تهريب المحروقات إلى سوريا قال النابلسي: “تهريب المحروقات إلى سوريا تصبح مشروعة عندما يكون الهدف محاصرة المقاومة ومساعدة سوريا واجبة كما ساعدتنا ودعمتنا بالسلاح”.
وتابع “السياسيون يتعمدون تسليط الضوء على تهريب المحروقات إلى سوريا رغم تخزينها بشكل كبير في لبنان من قبل المحتكرين والدولة تهاجم تهريب المحروقات إلى سوريا وتسكت على احتكار الأدوية والمواد الغذائية”.
وأضاف “هناك من يريد أن يضع المسؤولية الكاملة على حزب الله وهذا ظلم وهو يحاول فك الاشتباك بين حلفائه لفتح ثغرة وهو ليس الفاعل الوحيد في السلطة اللبنانية”.
واعتبر النابلسي أن هناك الكثير من الأحزاب خسرت شعبيتها والتقديرات تشير لتراجعات هائلة، مضيفاً أن أميركا تهدف لفسح العلاقة بين الحزب والتيار الوطني الحر وبين الحزب وحركة أمل وهناك نيران على هذه التحالفات والمصلحة الوطنية بتعميق هذه التحالفات ولا مصلحة لأحد بفكها”.
وتابع “التحالف بين الحزب والتيار الوطني الحر مصلحة ويجب أن يبقى لأنه مصلحة وطنية”.
وشدد على أن “سحب التكليف من الحريري غير دستوري والأرجح أنه سيعتذر لتشيكل حكومة انتخابات ولكن هذا القرار بحاجة لغطاء خارجي”.
وختم الشيخ صادق النابلسي حديث بسؤال: “هل فعلاً أميركا تريد الانهيار التام في لبنان ؟”.