عبد الصمد التقت مجلس العمل والاستثمار اللبناني في السعودية

التقت وزيرة الاعلام في حكومة تصريف الاعمال الدكتورة منال عبد الصمد نجد العاشرة من قبل ظهر اليوم، مجلس العمل والاستثمار اللبناني في المملكة العربية السعودية، وتركز اللقاء على حتمية تحصين علاقة لبنان بالمملكة العربية السعودية وأهميتها.

وأثنت الوزيرة عبد الصمد خلال اللقاء على “الأدوار الايجابية التي لطالما لعبتها المملكة في لبنان”. وتطرقت الى “عمق الروابط التاريخية بين البلدين”، وشددت على “ضرورة تفعيل التعاون والتنسيق في مختلف المجالات، وخصوصا في المجال الإعلامي”.

ضم الوفد الأمين العام للمجلس السيد فادي قاصوف، والاعضاء: محمود ابراهيم، ادغار ضاهر، عبدالله حبال، سامي حماده وخليل فواز، بالاضافة الى رئيس هيئة تنمية العلاقات الاقتصادية اللبنانية – الخليجية إيلي رزق.

وقال قاصوف بعد اللقاء: “حضرنا الى وزارة الاعلام واجتمعنا مع الوزيرة عبد الصمد لنطالب بالتنسيق على محاور ثلاثة: الطلب عبر وزارة الاعلام من الإعلاميين والمؤسسات الاعلامية ممارسة رقابة ذاتية، بحيث يتم التعامل بمسؤولية مع اي خبر يخص المملكة فلا يتم التعرض لها بأي سوء وفاء لمواقفها عبر السنين، المحافظة على جالية تقترب من النصف مليون بالخليج، ولا سيما أن قطع الارزاق من قطع الاعناق. الطلب من وزارة المالية تأمين المبالغ اللازمة لشراء اجهزة السكانر وما يلزم من تجهيزات أخرى لكشف التهريب والقضاء عليه. الطلب من وزارة الصحة التواصل مع زميلتها السعودية لرفع حظر السفر من لبنان مباشرة الى المملكة لا سيما بعد انحسار وباء كورونا في لبنان وانخفاض عدد المصابين به”.

أضاف: “في النهاية يود مجلسنا التنويه بحسن التنسيق والتواصل والتعاون بين السلطات السعودية والقوات الامنية اللبنانية الذي ادى الى كشف عمليات تهريب عدة، آخرها الكبتاغون غير اللبناني المهرب في صفائح حديدية الى جدة”.

وختم: لقد لمسنا شفافية عالية لدى وزيرة الإعلام، التي أبدت كل تعاون وتفهم وتعاطف، كما نوهت بمواقف المملكة عبر السنين، وفي النهاية الشمس أنثى”.

مقالات ذات صلة