برّي يستمهل الحريري 3 أيام!

توقفت كل الاتصالات على صعيد ملف تشكيل الحكومة ولم يبق من مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري سوى حرصه على عدم اعتذار الرئيس المكلف سعد الحريري قبل “تأمين البديل”. وعلمت “الأخبار” أن بري استمهل الحريري 3 أيام يسعى فيها الى الوصول الى حلحلة ما، رغم معرفته المسبقة بأنها باتت مستحيلة، وخصوصاً بعد حرب البيانات بين الوزير السابق علي حسن خليل ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل. فلا بري سيقبل بانصياع الحريري لشروط باسيل، فيما الأخير يرفض المشاركة في حكومة يرأسها الحريري. وبالتالي كل الطرقات مسدودة أمام المبادرة، وما يحصل فعلياً اليوم هو شراء بري للوقت لتأخير اعتذار الحريري، بحسب “الأخبار”.

وكان بري قد غمز، في حديث تلفزيوني، من قناة كل من باسيل ورئيس الجمهورية ميشال عون قائلاً إن “تمسك البعض بشروط تعجيزية سيزيد في تعقيد الأمور وليس انفراجها”، وإنه “من موقعي كرئيس لمجلس النواب، حريص جداً على احترام الدستور وتطبيقه ولن أسمح باستهدافه أو تجاوزه أو خرقه تحت أيّ مسمّيات”. وهو ما يعدّ وفق مصادر عونية لـ”الأخبار” “نسفاً للمبادرة، لا بل دليل واضح على أن لا مبادرة في الأساس، بل مجرد محاولة لتغليب كفة على أخرى مع تعمّد تصويرها كحلّ حتى يظهر جبران باسيل كمعرقل ولتسجيل نقاط سياسية”.

مقالات ذات صلة