تقنين المولدات.. شرارة الانفجار

اكد احد المراقبين السياسيين أن الشارع لن يصمد ساعات قبل انفلاته فور اتخاذ اصحاب المولدات قرارهم بتقليص ساعات التغذية مما لن يستطيع المواطنون تحمله في مطلع فصل الحر وستكون له ارتدادات وخيمة خاصة في المناطق الساحلية حيث ترتفع درجات الحر تباعاً كما أن توقف البرادات عن العمل وتلف المأكولات فيه سيولد غضباً عارماً لن تتمكن القوى الامنية من لجمه ناهيك عن توقف المصاعد عن العمل في الابنية.

اللبنانية

مقالات ذات صلة