حنكش: قطاع الإتصالات والإنترنت يتخبّط والحل ألا يبقى بيد الدولة

شدد النائب المستقبل الياس حنكش على ان لدى لبنان اهم مورد، هو الطاقات اللبنانية القادرة من خلال الثورة الرقمية الحاصلة في العالم، واذا امنا لها بيئة عمل طبيعية، على تفجير مواهبها من دون أن تضطر الى التفكير بأزمة الكهرباء والانترنت، مشيراً الى ان عدداً من اللبنانيين برهنوا ذلك ورفعوا اسم لبنان في مسابقات عالمية، وهذا يدل على ان لدى اللبناني طاقات لكنه لا يعرف استغلالها لان الدولة تدمره تدميراً ممنهجاً.

حنكش وفي مداخلة عبر صوت لبنان، أشار إلى أن قطاع الاتصالات والانترنت ما زال ضعيفاً ويتخبّط، معتبراً أن الحل هو بادارة حسنة والا يبقى هذا القطاع بيد الدولة.

ودعا إلى تحرير الإنتاج ووضعه بيد شركات خاصة، لا كما كان يحصل في اوجيرو على مر السنوات من توظيف مرغم، حيث أن كل حزب وظّف اشخاصاً في هذا القطاع.

ورأى حنكش أن السلطة تخيّر دائما اللبناني بين السيء والاسوأ واليوم تريد تخييره بين السيء والاغلى رغم ان تعرفة الاتصالات في لبنان هي بين الاغلى في العالم. وقال “السلطة لا تعرف العمل سوى بهذه الطريقة ولا امل بظل وجود هذه الطغمة والسلطة في ادارة هذا البلد”.

مقالات ذات صلة