اللبنانيون على موعد مع أزمة حياتية أخرى غير الكهرباء .. ما هي؟

بدأت مؤسسات المياه في مختلف أقضية لبنان، بالإعلان عن تقنين بعد أزمة الكهرباء التي تطال كل المناطق اللبنانية، والتي بسببها  تتوقف أغلب المحطات الرئيسية عن ضخ المياه.

ودعا رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان جان جبران “مستخدمي وعمال المؤسسة الى الشعور مع المواطنين، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد، وتلبية مطالبهم من دون التلكؤ او التغاضي عن المسؤولية، ضمن الامكانات المتاحة الصعبة، ومن دون تقاذف المسؤوليات والتنصل من الواجب”.

وأوضحت مؤسسة مياه لبنان الجنوبي أن “توقف أغلب محطاتها الرئيسية عن ضخ المياه عائد الى قطع خط الخدمات العامة الكهربائي عن بعض محطاتها والتقنين القاسي على البعض الآخر، وهذه المحطات التي تتغذى بالكهرباء بواسطة خط خدمات من مؤسسة كهرباء لبنان حالها كحال باقي المستفيدين من مواطنين ومؤسسات عامة فوجئت بانقطاعه حينا والتقنين القاسي حينا آخر، مما يؤثر سلبا على انتاجيتها وقدرتها على تلبية حاجة المواطنين في هذه الظروف الصعبة”.

وطالب رئيس مجلس إدارة المدير العام لمؤسسة مياه البقاع رزق رزق اللبنانيين بتفهّم التقنين بالمياه الناتج عن انقطاع الكهرباء.

مع الإشارة إلى أن اللبناني يعاني في هذه الفترة من أزمة انقطاع الكهرباء في كافة المناطق اللبنانية بسبب شح مادة المازوت وعدم قدرة المولدات الخاصة من تلبية كل الحاجة.

مقالات ذات صلة