اتصالات تسابق الوقت وزيارة فورية للحريري الى بعبدا بعد عودته… فهل تبصر الحكومة النور خلال أيام؟

يؤكّد معنيون بحركة الاتصالات لـ»الجمهورية»، ان الليونة الظاهرة بعد مبادرة رئيس المجلس تبقى ليونة نظرية ما لم تقترن بترجمة جديّة وملموسة لها. و ونجاح مهمة رئيس المجلس مرهون بشراكة الأطراف السياسيين معه بالتجاوب جدّياً مع هذا المسعى، فيد واحدة لا تستطيع ان تصفق وحدها، بل يحتاج الامر الى يدين اثنتين، وهنا تقع مسؤولية سائر الاطراف، وتحديداً الرئيسين عون والحريري، حيث انّ كرة تسهيل التأليف بيدهما حصراً.

ويعكس هؤلاء المعنيون نوايا ايجابية اولية تحيط بحراك بري، لكن العبرة دائماً في الخواتيم، وبالتالي الى ان تتبدّى الترجمة الجدّية والصادقة لتلك النوايا الظاهرة، يبقى الركون واجباً الى التجارب السابقة التي توجب التقيّد بالقاعدة القائلة «ما تقول فول حتى يصير بالمكيول».

في السياق ذاته، تجنبت مصادر موثوقة لـ«الجمهورية» الحديث عن إمكان بلوغ خواتيم ايجابية سريعاً، وفضّلت ان تبقى حذرة، في انتظار الدخان الابيض من مدخنة الشريكين في التأليف، معتبرة ان ما تشيعه اوساط الرئيسين عون والحريري عن رغبتهما في تأليف الحكومة بمعزل عن كلّ ما جرى، ايجابية نظرية تحتاج الى ترجمة عملية. وقالت: «كل الاطراف صارت في حاجة الى مخرج، بعد النتيجة التي افضت اليها المواجهة السياسية التي دارت اخيراً بين عون والحريري وفريقيهما السياسيين، حول الرسالة الرئاسية الى مجلس النواب والردّ القاسي عليها، والتي وضعت اطراف هذه المواجهة امام افق مسدود، واخرجتهما من حلبة الاشتباك مهشَّمَين سياسياً ومعنوياً، ما يفرض عليهما النزول عن السقوف العالية التي عطّلت تشكيل الحكومة بشروط متصادمة».

وبحسب المعلومات، فإنّ حركة الاتصالات التي بدأ الرئيس بري بإجرائها، سواء عبره شخصياً، وكذلك عبر معاونه السياسي النائب علي حسن خليل، انطلقت على قاعدة انّها اتصالات مفصلية تسابق الوقت، ذلك انّ السقف الزمني الذي حدّده رئيس المجلس لبلوغ خواتيم ايجابية لا يتعدّى اياماً معدودة، وفي يقينه انّ الامور إن تجاوب الاطراف وسلوكهم المنحى الايجابي سيفضيان الى نتائج سريعة جداً، وتبصر الحكومة النور في غضون ايام قليلة.

وتشير المعلومات، الى انّ اتصالات بري شملت الرئيس المكلّف سعد الحريري، الذي تؤكّد مصادر موثوقة عودته الى لبنان في وقت قريب جداً، يستهلّ وصوله الى بيروت بزيارة يقوم بها الى القصر الجمهوري. وكان الملف الحكومي حاضراً من مختلف جوانبه بين الرئيس بري والرئيس فؤاد السنيورة.

وكذلك شملت اتصالات رئيس المجلس، رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل عبر النائب علي حسن خليل، حيث لاحظ المعنيون بحركة الاتصالات انّ باسيل يقارب مسألة التأليف بروحية ايجابية مختلفة عن السابق، وعبّر صراحة عن استعداده على الانفتاح على اي أفكار تفضي الى تفاهم على حكومة بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف.

مقالات ذات صلة