وزير الإعلام السوري: 125 صحافيا طلبوا مواكبة الانتخابات الرئاسية بينهم اميركيون ونمساويون ودانماركيون

تتواصل في مختلفِ المحافظات السورية عمليةُ الاقتراعِ للانتخابات الرئاسية السورية التي انطلقت عندَ السابعةِ من صباح اليوم في أكثر من اثني عشرَ ألفاً ومئةِ مركزٍ انتخابي مخصصةٍ لاقتراعِ ثمانيةَ عشرَ مليونَ ناخبٍ لهم الحقُ بالادلاءِ باصواتهم لاختيارِ رئيسِ الجمهورية من بينِ ثلاثةِ مرشحين هم الرئيس بشار الاسد وعبد الله عبد الله ومحمود مرعي.

وتشهد مراكزُ الاقتراع في العاصمة دمشق ومعظمِ المحافظات اقبالاً كثيفاً وازدحاماً في الشوارع المحيطة في مشهدٍ يعكسُ منذُ الصباحِ الاهتمامَ بهذا الاستحقاقِ الذي ياتي بعدَ الانتصارِ على الارهاب والانتصار في الحرب الكونية على بلدهم.

وانتشرت صور كثافة المشاركة في الاقتراع والتجمهر امام مراكز الانتخاب في مختلف المحافظات السورية.

وأدلى المرشح الرئاسي، الرئيس بشار الأسد وعقيلته بصوتيهما في الانتخابات الرئاسية في مدينة دوما بريف دمشق.

وكانت اللجنة القضائية العليا للانتخابات اكدت أنَّه تمَّ اعداد التجهيزات اللازمة للعملية الانتخابية لممارسة الناخب حقه بكل يسر وسهولة.

وأكد وزير الإعلام عماد سارة أن المواطن السوري متشبث بأرضه ووطنه ولا يسمح لأحد بالتعدي على سيادته وأن تدفق المواطنين على المراكز الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية بالمحافظات والذي سبق أن رأيناه في العديد من السفارات السورية في العالم يؤكد عشق المواطن السوري تراب وطنه كما يؤكد عمق انتمائه والقيم الوطنية المترسخة لديه.

واشار خلال جولة أجراها على المركز الانتخابي في بهو مقر وزارة الإعلام،  والمفتوح على المركز الإعلامي لتقديم الخدمات للإعلاميين،  أن  المراسلين الصحفيين من الوسائل الإعلامية غير السورية،  الذين طلبوا مواكبة الانتخابات وقدموا إلى سورية بلغ عددهم 125 شخصاً من العديد من الدول منها الولايات المتحدة وروسيا وإيران ومصر والعراق ولبنان والدانمارك والنمسا إضافة إلى المراسلين الموجودين في سوريا والمعتمدين من قبل وزارة الإعلام الذين يمثلون وسائل إعلام غربية حيث بلغ عدد هذه الوكالات الموجودة في سورية 65 يمثلها 165 إعلامياً بمجموع كلي يبلغ نحو 290 إعلامياً يقومون بتغطية ومواكبة الانتخابات الرئاسية في سوريا.

المصدر: المنار + سانا

مقالات ذات صلة