“التقدمي” حيّا تضحيات المقاومين: تحصين الانتصار باستكمال ترسيم الحدود

صدر عن الحزب التقدمي الإشتراكي البيان التالي: “لقد شكّلت محطة الخامس والعشرين من أيار في العام عام 2000 تتويجًا لمسيرة نضال ومقاومة عمّدها الشعب اللبناني بأغلى التضحيات. مسيرةٌ كان أرسى فيها المعلم الشهيد كمال جنبلاط منذ البداية روح الانتماء والصمود ودعم أهل الجنوب.

ودعا الحزب اللبنانيين الى الانضمام إلى تلك المواجهة واضعاً أسسها ومقتضياتها الفكرية والسياسية والعملية مع الحركة الوطنية، وصولاً إلى إعلان قيام جبهة المقاومة الوطنية في أيلول 1982، وامتدّ هذا المسار من بيروت إلى الجبل والبقاع والجنوب، ولاحقاً عبر التضحيات الكبيرة للمقاومة الإسلامية، إلى جانب صمود الناس ودور الجيش الوطني، فكان تحرير الأرض نصراً لدماء الشهداء وجراح المصابين وعذابات الأسرى ونضال المقاومين وأصحاب الحق بالأرض”.

مقالات ذات صلة