حزب الله بقاعا كرم عوائل الشهداء في ذكرى التحرير:انتصار غزة صفعة لمشروع التطبيع

نظم “حزب الله” لقاء مع عوائل الشهداء في قاعة مركز الإمام الخميني الثقافي في بعلبك، بمناسبة عيد المقاومة والتحرير. وتحدث مسؤول منطقة البقاع في الحزب الدكتور حسين النمر، فقال: “يأتي هذا اللقاء اليوم بمعية عوائل الشهداء في مدينة بعلبك، لنهنئ بعضنا بعيد الانتصار، وأي تهنئة هي أفضل من أن تبدأ بعوائل الشهداء، لأن العيد عيدهم، والانتصار انتصارهم، وعوائل الشهداء هم القيمة المضافة في مسيرتنا، وهم كهفنا الذي نلجأ اليه عند الشدة لنستمد منه القوة”.

وتابع: “في العام 2000 اندخر العدو الصهيوني عن أرضنا بفضل ضربات المقاومة وصمود المجاهدين. وأنتم تعلمون أن درب الجهاد هو درب ذات الشوكة، وهذا الطريق الطويل عبده الشهداء بدمائهم، فكان هذا الانتصار، وكرت السبحة وأسسنا لانتصارات جديدة، فكان انتصار تموز 2006، وكان للمقاومة فضل المشاركة في قتال الإرهابيين التكفيريين، وسجلنا انتصارا جديدا، فكان التحرير الثاني. واليوم نسجل انتصارات جديدة في فلسطين لان القضية الأساس التي قاتلنا لأجلها ودفعنا في سبيلها الدماء هي قضية القدس والأرض المحتلة، لأننا عندما نقف مع القدس ومع الأرض المحتلة، نقف مع الحق ضد الظالمين”.

واعتبر أن “الفلسطينيين سجلوا بانتصارهم الأخير في غزة وفلسطين صفعة قوية لمشروع التطبيع في المنطقة الذي مات إلى غير رجعة. كما أن هذا الانتصار أحيا القضية الفلسطينية التي لا يمكن أن تنطفئ في قلوبنا جميعا، وفي قلب كل عربي ومسلم شريف”.

وأضاف: “حققنا معكم هذه الانتصارات الكبيرة، والطريق ما زال مستمرا والمسيرة تعبر إلى النهاية، ولقد وعدنا سيد المقاومة الذي يمثل العزة والكرامة، أنه سيصلي بنا في القدس إن شاء الله، ونحن نصدق وعده”.

وختم النمر معلنا “انطلاق مشروع إبتداء من يوم غد الأربعاء، لتحويل جنة الشهداء في بعلبك إلى متحف جميل، هدية لعوائل الشهداء، وفق دراسة هندسية بشكل لائق وله رمزيته، وسيكون في المكان خيمة موحدة في المشروع الذي يحول جنة الشهداء إلى مركز ثقافي اجتماعي ديني، على أمل أن يتم إنجازه وافتتاحه في ذكرى التحرير الثاني”.

مقالات ذات صلة