الضفة الغربية تواصل انتفاضتها.. 4 شهداء وإصابات بمواجهات واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال

استشهد أربعة مواطنين فلسطينيين وأصيب العشرات بالرصاص الحي والمطاطي والاختناق، بالإضافة إلى إصابة جنديين في جيش الاحتلال، خلال اشتباك مسلّح، اندلع عند حاجز “بيت إيل” العسكريّ، قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة، أمس الثلاثاء.

وأعلنت وزارة الصحة مساء أمس الثلاثاء، عن أن حصيلة الشهداء والجرحى ممن وصلوا الى المستشفيات في محافظات الضفة المختلفة، حتى الساعة العاشرة مساء، بلغ 4 شهداء و202 إصابة غالبيتها بالرصاص الحي.

وأطلقت قوات الاحتلال، الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، على متظاهرين، وأصيب 10 أشخاص بالرصاص الحي بينهم إصابتان خطيرتان على الأقل، بحسب ما أفادت جمعية الهلال الأحمر في بيان.

وأوضحت الجمعية، أن اثنان آخران أُصيبا بالرصاص المطّاطي، بالإضافة إلى إصابة 20 شخصا جرّاء استنشاق الغاز، وإصابة واحدة إثر “سقوط وضرب”.

وفي نابلس، أفادت الجمعية، بإصابة متظاهر بالرصاص الحيّ، و13 متظاهرا إثر استنشاق الغاز، و2 إثر الاعتداء عليهما بالضرب.

وفي قلقيلية، أُصيب متظاهران بالرصاص الحي، و20 بالرصاص المطاطي، و45 باستشاق الغاز.

وفي بيت لحم، أُصيب 4 متظاهرين بالرصاص الحيّ، و35 باستشاق الغاز، في حين أُصيب 4 إثر استنشاق الغاز في طولكرم، و3 إثر الاعتداء عليهم بالضرب.

وانطلقت في وقت سابق اليوم، مسيرات جماهيرية حاشدة وغاضبة في محافظات الضفة، للتنديد بعدوان الاحتلال الإسرائيلي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية والقدس المحتلة والبلدات العربية داخل الخط الأخضر.

ففي رام الله، انطلقت مسيرة شارك فيها الآلاف، ورفع المشاركون خلالها الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بعدوان وجرائم الاحتلال، ورددوا الهتافات والأهازيج الوطنية.

وانتهت المسيرة التي جابت شوارع المدينة، عند مدخل البيرة الشمالي، حيث اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة عند حاجز “بيت إيل”، حيث اندلع الاشتباك.

وأصيب عدد من المواطنين بجروح مختلفة، واعتقل الاحتلال آخرون بمواجهات مع الاحتلال قرب باب العامود بالقدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال هاجمت بشكل وحشي المتظاهرين المتواجدين قرب باب العامود بالضرب المبرح، ورشهم بالمياه العادمة ما تسبب بإصابة العشرات منهم بجروح مختلفة واختناق.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من المشاركين واقتادتهم إلى نقاط الشرطة القريبة من باب العامود، وكذلك في البلدة القديمة تم اعتقال عدد من المواطنين بعد الاعتداء عليهم في سوق خان الزيت وفي طريق باب الواد.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص الحي والمطاطي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة الخليل ومخيم العروب، اليوم الثلاثاء، عقب مسيرة حاشدة دعت لهاقوى وطنية وسط الخليل تنديدا بعدوان الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين، وتم تشييع جثمان الشهيد عبيدة الجوابرة في مخيم العروب.

وقالت وزارة الصحة إن إصابتين بالرصاص الحي في القدم نقلتا من مواقع المواجهات في الخليل إلى المستشفى للعلاج. وانطلقت مسيرة حاشدة من مسجد الحسين في منطقة عين سارة إلى دوار ابن رشد ومناطق الاحتكاك في باب الزاوية وسط المدينة.

ورفع المشاركون علم فلسطين وهتفوا تنديدا بجرائم الاحتلال ضد المواطنين وممتلكاتهم.

وشارك مئات الفلسطينيين، ظهر اليوم الثلاثاء، في مسيرة مركزية انطلقت من وسط مدينة نابلس، ضد العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وحمل المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني وصورا للشهداء، واللافتات المناهضة للاحتلال، والمنددة بجرائمه، وأخرى تحيي صمود أهالي القدس وغزة.

وردد المشاركون الهتافات الغاضبة، والداعية إلى الوحدة الوطنية ورص الصفوف، وأرسلوا التحيات لأطفال غزة.

ودعت القوى الوطنية في الضفة الغربية، الجماهير إلى المشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية والجماهيرية انطلاقا من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال الساعة الواحدة ظهرا، مؤكدين دعوة لجنة المتابعة العليا في الداخل بالإضراب الشامل.

وتتزامن المسيرة مع الإضراب الذي عم الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، والبلدات العربية في الداخل، ومخيمات الشتات في لبنان، والجولان السوري المحتل، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني.

وكانت القوى والمؤسسات الرسمية والأهلية، والنقابات، والبنوك، وشركات القطاع الخاص أعلنت مشاركتها في الإضراب الشامل، وفي المسيرات الوطنية الشاملة.

يشار إلى أن حصيلة عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة، منذ 10 أيار/ مايو الجاري، بلغت 220 شهيدا، بينهم 63 طفلا، و36 امرأة، وإصابة أكثر من 1500، فيما بلغت الحصيلة في الضفة الغربية، 26 شهيدا.

مقالات ذات صلة