استهدافُ قائد لِوَاء الشَّمال في الجّهاد الإسلامي.. والمقاومة ترد برشقات صاروخية عل العمق الاسرائيلي

انتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلية من استهداف البنى التحتية والمراكز السكنية الى استهداف مركّز وعمليات محددة كان آخرها استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية لسيارة غربي مدينة غزة وأدت إلى سقوط 3 شهداء.
واتبعت طائرات الاحتلال هذه العملية بعشرات الغارات مستهدفة مناطق مختلفة من غزة.
وفي رد على استهداف قائد لواء الشمال في الجهاد الإسلامي بغزة تعرضت بئر السبع لقصف صاروخي مكثف، وأعلنت كتائب القسام عن قصفها لموقع مارس العسكري بقذائف الهاون، كما اعلنت القسام عن استهداف بارجة اسرائيلية في عرض البحر قبالة شواطىء غزة برشقة صاروخية.
من جانبها، ركزت المقاومة الفلسطينية ضرباتها الصاروخية على ما يعرف بغلاف غزة، وأطلقت الدفعات الصاروخية مستهدفة جنوبي عسقلان والنقب الغربي، وأعلنت كتائب القسام أنها قصفت موقع كيسوفيم وعسقلان المحتلة بالصواريخ ردا على العدوان المتواصل بحق المدنيين، في المقابل استهدفت غارة اسرائيلية منزلا في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، وتسببت إحدى غارات الاحتلال الى نشوب حريق في مصنع للإسفنج في غزة واستطاعت فرق الاطفاء السيطرة عليه.
وخلال الليلة الماضية، شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارات عنيفة استهدفت مواقع مدنية وشوارع رئيسية ومؤسسات حكومية ومباني سكنية ومنازل، ونفذت أكثر من 100 غارة على مناطق عدة تركزت على المنطقة الغربية لمجمع الشفاء الطبي، واستهدف القصف مجمع أنصار منزلا من 4 طبقات قرب مستشفى الشفاء، وطرقا رئيسية وفرعية في أحياء الرمال وتل الهوا والشيخ عجلين والمنطقة الغربية من حي الزيتون، واصابت الغارات عددا من المواطنين بينهم نساء وأطفال وتواجه سيارات الإسعاف والطواقم الطبية  صعوبة في الوصول والحركة لنقل الجرحى بفعل تدمير الطيران الحربي الإسرائيلي للطرق الرئيسية المؤدية إلى المستشفيات، كما خلف القصف أضرارا جسيمة في خطوط الكهرباء، ما أدى إلى انقطاع التيار عن مناطق واسعة منها وقالت وزارة الصحة في غزة إن عدد الشهداء في القطاع ارتفع إلى 197، من بينهم 58 طفلا و34 امرأة، وفي المقابل، قالت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إن 10 قتلوا في إسرائيل، بينهم طفلان، وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن هجمات الليلة الماضية على قطاع غزة كانت المرحلة الثالثة من عملية حارس الأسوار مضيفا أنها استهدفت بشكل مكثف مشروع الأنفاق العملاق لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”.
في المقابل قصفت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” مستوطنة أوفاكيم القريبة من قطاع غزة، كما جددت قصفها على مدينة بئر السبع بدفعة صاروخية وقد دوت صفارات الإنذار فيها إثر سقوط صواريخ انطلقت من قطاع غزة، كما دوت صفارات الإنذار في منطقة النقب الغربي جنوبي إسرائيل.