هل تخلط حرب غزّة الأوراق الحكومية؟

أشارت صحيفة “الديار” الى أن “طي صفحة اعتذار الرئيس المكلّف سعد الحريري، سوف يؤدي إلى تحريك الملف الحكومي، ولكن من دون أن تكون النتائج مضمونة لجهة النجاح في تخطّي وخرق ورقة الشروط التي تُرفَع في كل مرة يجري فيها الحديث عن مسوّدة حكومية، وعن احتمال حصول تواصل بين قصر بعبدا وبيت الوسط. وبغض النظر عن تقاذف كرة المسؤولية عن تأخير التأليف ما بين الرئيسين عون والحريري، فإن بري، ووفق مصادر وزارية سابقة، يستعدّ للتحرّك، لا سيما في ظل الخطر المتسارع من لحظة الانفجار الكبير من جهة، وتحسّباً للتطوّرات المستجدّة في المنطقة من جهة أخرى، وذلك، نظراً للمخاوف التي تمّ تسجيلها على مستوى احتمال امتداد كرة النار من قطاع غزّة إلى جنوب لبنان.

مقالات ذات صلة