لليوم السادس على التوالي .. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة ويرتكب مجزرتين ويقصف أبراجاً والمقاومة ترد بقصف تل أبيب

واصل الاحتلال عدوانه الإرهابي على قطاع غزة لليوم السادس على التوالي، حيث تجددت غاراته منذ صباح اليوم السبت واستهدفت منازل ومنشآت مدنية، ما أدى إلى سقوط شهداء وارتفاع أعداد الإصابات.
ارتكبت طائرات الاحتلال الحربية فجر اليوم، مجزرة جديدة بحق عائلتي أبو حطب والحديدي في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، راح ضحيتها 9 شهداء من بينهم 7 أطفال.
كما قصف الطيران الحربي “الإسرائيلي” برج الجلاء بمدينة غزة المكون من 13 طابقا، ويضم العشرات من مكاتب المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية منها الجزيرة وأسوشيتد برس.
ووفق وزارة الصحة، فقد ارتفع عدد الشهداء جراء عدوان الاحتلال إلى 139 شهيدا “على الأقل” من بينهم 39 طفلا و22 سيدة، بالإضافة إلى ما يزيد عن 1000 إصابة.
فيما أعلنت القناة 12 العبرية عن مقتل مستوطن إسرائيلي جراء بسقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة على بناية في “رامات غان” في محيط تل أبيب.
وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أعلنت عن توجيه ضربة صاروخية لمدينة تل أبيب ومحيطها، ودوت صافرات الإنذار فيها.
ومن جهته، قال الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة إن كتائبه جهزت نفسها لقصف مدينة تل أبيب لمدة 6 أشهر متواصلة.
وأكد “أبو عبيدة” في تغريدات له عبر تطبيق “تليغرام” إنه “بمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة وجهنا قبل دقائق رشقة صاروخية تجاه تل أبيب”.
كما وعدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مساء يوم السبت، الاحتلال الإسرائيلي برد مزلزل على جريمة تدمير برج الجلاء وسط مدينة غزة.
وكتب “أبو عبيدة” تغريدة عبر حسابه بتطبيق “تليغرام”: “بعد قصف البرج المدني في غزة، على سكان تل أبيب أن يقفوا على رجل واحدة وينتظروا ردنا المزلزل”.
ودمرت طائرات إسرائيلية قبل عصر يوم السبت، برج الجلاء في حي الرمال بمدينة غزة.
وقصفت طائرات الاحتلال البرج بسبعة صواريخ ما أدى لتدميره وانهياره بالكامل، وإلحاق أضرار بأبنية ومنازل ومكاتب اتصالات مجاورة له.
ويضم برج الجلاء 12 طابقًا، تضم بداخلها مكاتب إعلامية تابعة لوسائل إعلام عربية وعالمية.
فيما، أعلنت سلطات الطيران الإسرائيلي يوم السبت، إلغاء 40 رحلة جوية كان مقررًا أن تصل مطار بن غوريون في تل أبيب خلال الـ 24 ساعة المقبلة.
وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه جرى إلغاء نحو 40 رحلة جوية يفترض هبوطها خلال الـ 24 ساعة المقبلة في مطار بن غوريون”.
وبينت أن من ضمن الوجهات التي كان ينتظر أن تنطلق منها الرحلات نيويورك وشيكاغو، وباريس، ولندن وفرانكفورت.
وعلقت صواريخ غزة حركة الملاحة في مطار بن غوريون، واضطرت “إسرائيل” إلى تحويل الرحلات القادمة إلى مطار بن غوريون إلى مطار آخر.
كذلك، أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم السبت، عديد الشواطئ وسط الكيان ومنعت وصول الزائرين لها، عقب رشقات صاروخية مكثفة أطلقت من قطاع غزة.
وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية إن القرار جاء على خلفية القصف تجاه غوش دان (منطقة وسط إسرائيل تضم تل أبيب وعدد من المدن).
وأضافت: “أصدرت سلطات محلية بمدن واقعة على البحر بالوسط بما فيها هرتسليا وتل أبيب وبات يام أوامر بإغلاق الشواطئ التي لم يتم إغلاقها بعد أمام الزوار”.
وأطلقت كتائب القسام رشقات صاروخية تجاه مدن وسط “إسرائيل”، ما أسفر عن مقتل إسرائيلي في مدينة رمات غان.
وارتفعت حصيلة القتلى الإسرائيليين خلال موجة التصعيد الحالية التي اندلعت الاثنين الماضي إلى 10 قتلى وعشرات المصابين.

مقالات ذات صلة