“إن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا​​​​​​​”.. كتائب القسام ترد على اعتداءات العدو بضربات صاروخية

أعلنت “كتائب القسام” الجناح العسكري لـ “حركة حماس”، إطلاقها “صواريخ باتجاه إسرائيل” وسُمع دوي عدة انفجارات بعد دقائق من تحذير صدر عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لإسرائيل لسحب قواتها من بؤرتي صراع في المدينة.
وقال الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة: “كتائب القسام توجه الآن ضربةً صاروخيةً للعدو في القدس المحتلة رداً على جرائمه وعدوانه على المدينة المقدسة وتنكيله بأهلنا في الشيخ جراح والمسجد الأقصى، وهذه رسالة على العدو أن يفهمها جيداً، وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا”.
وكانت كتائب القسام قد حذرت اسرائيل من التصعيد، وأمهلتها حتى السادسة من مساء الإثنين “لسحب قواتها والمستوطنين من المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح” في القدس الشرقية المحتلة، والتي كانت مسرحا لمواجهات عنيفة خلفت أكثر من 300 إصابة حتى ظهر اليوم.
كما اعلنت “كتائب المقاومة الوطنية” – الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان، “قصفها لعدد من المواقع والمستوطنات المحاذية لقطاع غزة بعدد من الصواريخ، مساء اليوم، في إطار ردها الأولي على الهجمة الصهيونية الشرسة على القدس والمسجد الأقصى المبارك، ورفضا لجرائم التهجير القسرية في حي الشيخ جراح، في إطار العمل المشترك من خلال الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة”.

واكدت الكتائب أن “جرائم الاحتلال المتصاعدة ضد شعبنا في كل مكان ومقدساته، لن تمر إلا عبر فوهات بنادقنا وراجمات صواريخنا، وهي الكلمة الفصل التي يفهمها الاحتلال”. وشددت على استمرارها في “خيار المقاومة كخيار استراتيجي لفرضه على الاحتلال حتى رحيله عن ارضنا والقدس العاصمة”.

وبعد دقائق من انتهاء المهلة،انطلقت صفارات الإنذار في القدس وأمكن سماع دوي عدة انفجارات.
وبعد تحذير حماس أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعليق تدريبات رئيسية ليوم واحد مشيرا إلى “سيناريوهات تصعيد محتملة”.

مقالات ذات صلة