فصائل المقاومة الفلسطينية تدعو للنفير إلى القدس وتصعيد الاشتباك مع الاحتلال

دعت فلسطينية ” class=”inlinedLink”>فصائل المقاومة الفلسطينية جماهير شعبنا الفلسطيني للنفير إلى القدس لصد انتهاكات الاحتلال واقتحامات مستوطنيه للمسجد الأقصى، مؤكدةً أن المقاومة لن تتركهم وحدهم.
وقال الأمين العام لحركة الأحرار خالد أبو هلال خلال مؤتمر صحفي للفصائل أمام ساحة المجلس التشريعي بمدينة غزة الاثنين، إن شعبنا في القدس دائمًا في معركة مفتوحة مع الاحتلال لصد جرائمه واعتداءات المستوطنين بحق المسجد الأقصى.
وأكد أبو هلال أن جماهير شعبنا تتصدى اليوم بدمائها وتدافع عن الأقصى، ونقول لأهلنا في القدس أنتم لستم وحدكم.. معركتنا هي معركتكم.
وعن تصاعد إصابات المقدسيين جراء اعتداءات المستوطنين بالأقصى، قال “يأبى المجرم نتنياهو الذي يتخبط بأزماته المتلاحقة وأن يجعل من دماء الفلسطينيين وسيلة للخروج من الأزمات المركبة”.
وأضاف “ليعطي الأمر لقواته المجرمة لاقتحام الأقصى وإطلاق القنابل والرصاص صوب المرابطين والمدافعين عن الأقصى ليسجل أكثر من 150 إصابة صباح اليوم في جريمة يندى لها الجبين
وشدد أبو هلال أن غزة اليوم تقف وقفتها لتقول إن أهلنا في القدس ليسوا وحدهم؛ المقاومة قالت كلمتها ووجهت تحذير أخير باسم قيادة المقاومة، “لنقول إن المقاومة تتابع ما يحدث واصبعها على الزناد ولن تسمح للعدو بالتغول على شعبنا”.
ودعا جماهير شعبنا بالضفة و48 والقدس للنفير إلى المسجد الأقصى، “تستصرخكم حرائر القدس لإعلان النفير ولتتوجه جموع شعبنا إلى الأقصى؛ “رسالة إلى أبطالنا ومجاهدينا في كل مكان حانت لحظة الحقيقة والعمل العمليات الفردية والدعس والاشتباك مع العدو من نقطة صفر”.
ووجه أبو هلال رسالة للأمة العربية والإسلامية أن القدس عقيدة المسلمين لا عقيدة الفلسطينيين وحدهم؛ “من واجبكم الانتصار للقدس؛ فهي خط احمر، وإن العبث بها هو العبث بصاعق متفجر”.
وطالب جامعة الدول العربية والبرلمانات العربية والأمم المتحدة للقيام بمسئولياتهم تجاه انتهاكات الاحتلال بالقدس والمسجد الأقصى؛ “لسنا بحاجة لبيانات شجب واستنكار، نحن بحاجة لإجراءات عملية لوقف اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه بالقدس وحي الشيخ جراح.
وأضاف “نقول للعدو أنت تشعل نارًا حربا دينية وعقائدية بالقدس، لن يحترق بها إلاّ كيانكم المسخ”.
من جهته، أكد القيادي بالجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة في كلمة ممثلة عن القوى الوطنية والإسلامية أن أبناء شعبنا المنتفضين في الأقصى تمكنوا من التصدي لجيش الاحتلال، واقتحامهم للمسجد الأقصى.
وقال أبو ظريفة “لكن للأسف كانت نتيجة هذه المجزرة إصابة أكثر من 100، جزء منهم أصيبوا بأسلحة محرمة دوليا”.
وأضاف “هذه الجريمة البشعة وقعت أمام مرأى ومسمع العالم، لذا مطالب اليوم أن بتجاوز لغة الإدانة والاستنكار لينتقل إلى لغة المحاسبة لهذا الكيان الصهيوني”.
وأكد أبو ظريفة أن ما يخوضه أبناء شعبنا في معركة المواجهة رفضًا لسياسية هدم المنازل والاعتقال واقتحامات الأقصى هي مرحلة لمعركة الاستقلال لشعبنا.
وبيّن أن هذه الحركة الجماهيرية الصاعدة تحتاج لقيادة وطنية موحدة واستراتيجية جديدة، تقطع مع اتفاق أوسلو البائس وتوقف عن التنسيق الأمني والتمسك مع الاتفاقيات مع الكيان”.
وشدد أبو ظريفة على أن غزة ليست داعمة لأحداث القدس، بل مساندة وهي رأس الحربة دفاعًا عن المشروع الفلسطيني”.
وأضاف “لأول مرة في تاريخ القضاء الإسرائيلي تعكف محكمة إسرائيلية إرجاء البث في إخلاء سكان حي الشيخ جراح للمرة الثالثة، ولولا مقاومة شعبنا لما كان ذلك”.

مقالات ذات صلة